عامل صحة يقوم برش حديقة احد المنازل للتخلص من البعوض المسبب للفيروس زيكا في ميامي بولاية فلوريدا في 8 يونيو 2016

تكثيف الجهود لمكافحة فيروس زيكا في ميامي بوابة الولايات المتحدة

تحاول الفرق الطبية في ميامي اجتثاث اي اثر محتمل للبعوض الناقل لفيروس زيكا تفاديا لانتشار هذا الوباء في الولايات المتحدة، غير أن نقص الموارد والعراقيل السياسية تثير مخاوف من تسلل هذا الفيروس الى البلاد.

ويجوب المفتش كارلوس فاراس حدائق ميامي متسلحا بمبيداته الحشرية الفتاكة بحثا عن البعوض المصري المسبب لفيروس زيكا.

ويسحب هذا الخبير بواسطة انبوب مخبري بعض قطرات من المياه الراكدة امام نباتات مزروعة امام احد المنازل. وجاءت النتيجة حاسمة: المياه ملأى بيرقات لهذه البعوضة السيئة السمعة.

ويوضح الموظف الحكومي العامل لحساب مقاطعة ميامي - دايد في جنوب شرق الولايات المتحدة "عندما نقع على يرقات، نسكب مبيدات حشرية. وعند اكتشافنا بعوضا بالغة، ننتقل الى مرحلة القضاء بالرش".

هذه المنطقة الواسعة التي تضم شواطئ ميامي الشهيرة تستعد لانطلاق موسم الصيف مع جحافل البعوض المصاحبة له. وفي انتظار موجات الحر الكبرى، تتجه الانظار كلها نحو واشنطن حيث لا تزال اعتمادات مخصصة لمواجهة التهديد الناجم عن فيروس زيكا الذي يفتك في بلدان اميركا اللاتينية لا تزال تتأخر في الوصول.

وقد اعلنت السلطات  الصحية الاميركية قبل ايام قليلة اكتشاف تشوهات لدى اطفال حديثي الولادة واجنة، تبين ان والداتهم مصابات بفيروس زيكا.  والنساء الست هؤلاء اصبن بالفيروس اثناء رحلات الى بلدان يغزوها هذا المرض.

ولا لقاح او علاج ضد فيروس زيكا الذي ينتقل عبر البعوض.

ويحذر كارلوس اسبينال من جامعة فلوريدا الدولية (اف آي يو) من أن "المفتشين لن يستطيعوا تغطية كامل مساحة المنطقة"، مشددا على انه "من الضروري أن يعمل المسؤولون المحليون والخدمات الصحية سويا لمحاربة اليرقات".

ومع مناخها الرطب والحار وشبه الاستوائي، "تملك فلوريدا كل الظروف البيئية" المؤاتية لانتشار اي وباء بحسب اسبينال.

ويمكن لأعراض الفيروس ان تكون خفيفة او أن الشخص المصاب قد لا يشعر فيها حتى. لكن لدى النساء الحوامل، قد يصيب فيروس زيكا الجنين ما يؤدي الى ولادات لاطفال مصابين بتشوه الصعل (صغر الجمجمة).

- "حالة طارئة"-

وتفشى فيروس زيكا سريعا في اميركا اللاتينية وبلدان الكاريبي بعد ظهوره في المنطقة سنة 2015. واكثر البلدان تضررا هو البرازيل التي سجلت فيها اصابة مليون ونصف مليون شخص وحوالى 1300 مولود جديد مصاب بصغر الجمجمة.

وفي 8 حزيران/يونيو، بلغ عدد الحالات التي رصدت في الولايات المتحدة 691، كلها عائدة لأشخاص اصيبوا في اراض اميركية خارج البر الرئيسي للولايات المتحدة او في الخارج.

وفي فلوريدا، احصت السلطات 170 حالة في مطلع حزيران/يونيو بينها 40 لنساء حوامل.

غير أن السلطات الصحية الاميركية تحذر من أن تفشي الوباء على اراضي الولايات المتحدة بواسطة البعوض ليس الا مسألة وقت. وقد زاد الاستياء الشعبي ازاء التأخر في اقرار الاموال الفدرالية للمساعدة في مواجهة هذا الفيروس.

ودعا البيت الابيض في شباط/فبراير الى الافراج عن 1,9 مليار دولار ضمن هذه الخطة. كما أن مفاوضين برلمانيين يحاولون الدفع في اتجاه اقرار قانون لدفع هذا المبلغ كاملا غير أن جزءا من الجمهوريين يمانعون هذه الخطوة.

وكتب مدير المراكز الاميركية لمكافحة الامراض والوقاية منها توماس فرايدن أخيرا "تصوروا أنكم ترون شخصا يغرق امامكم في مياه بحيرة. انتم قادرون على انقاذه غير أن يديكم مكبلتان".

كذلك دق حاكم فلوريدا ريك سكوت ناقوس الخطر في ايار/مايو قائلا "على واشنطن ترك السياسة جانبا لتقديم خطة واسعة للحماية والتفاعل في مواجهة تفشي زيكا في الولايات المتحدة".

 

×