باحثون يعلنون العثور على متحجرات لكائنات حية معقدة متعددة الخلايا عاشت قبل مليار و560 مليون سنة

اكتشاف جديد يثير الجدل حول عمر الحياة المركبة على سطح الارض

طباعة

اعلن باحثون انهم عثروا على متحجرات لكائنات حية معقدة متعددة الخلايا عاشت قبل مليار و560 مليون سنة، اي قبل زمن طويل جدا مما كان يعتقد انه تاريخ ظهور الحياة ذات الخلايا المركبة على كوكب الارض، وهو اكتشاف يثير الجدل بين العلماء.

وقال ماويان شو الباحث في اكاديمية العلوم في بكين احد معدي الدراسة المنشورة في مجلة "نيتشر كومينيكيشنز" لوكالة فرانس برس "يظهر اكتشافنا ان كائنات حقيقيات النوى المتعددة الخلايا ظهرت قبل مليار سنة مما كان يعتقد"، وهي كائنات خلاياها ذات تركيب معقد.

لكن علماء آخرين شككوا بهذه النتائج، وقال جوناثان انتكليف الباحث في جامعة اكسفورد البريطانية "لا ينبغي الخلط بين كائنات حقيقيات النوى متعددة الخلايا وتجمعات الكائنات الاحادية الخلايا".

وظهرت الحياة على كوكب الارض قبل 3,5 مليارات سنة، وكانت أحادية الخلايا، مثل البكتيريا.

لكن الاشكال المعقدة من الحياة، مثل النبات والحيوانات، تقوم على خلايا معقدة يطلق عليها اسم "حقيقيات النوى".

وبحسب الدراسة، معظم المتحجرات التي عثر عليها يصل طولها الى 30 سنتيمترا وعرضها ثمانية سنتيمترات.

وقال فيليب دونهيو الباحث في جامعة بريستول البريطانية لوكالة فرانس برس "انها اقدم كائنات حقيقات النوى المتعددة الخلايا".

ومن الاصوات المشككة بخلاصات الدراسة عبد الرزاق الالباني الباحث في جامعة بواتييه الذي قال "لست مقتنعا ان حقيقات النوى تعطي هذا الشكل المتحجر، لانها متشابهة ولا اختلاف بينها".

ويبقى الخلاف بين العلماء حول ما ان كانت هذه المتحجرات تعود لكائنات من حقيقيات متعددة الخلايا او انها تجمع كبير لكائنات احادية الخلايا.

ويعود هذا النقاش الى العام 2010، حين اكتشف عبد الرزاق الباني وفريقه العلمي متحجرات في الغابون تظهر ان حقيقيات النوى كانت موجودة قبل 2,1 مليار سنة، في دراسة نشرت في مجلة "نيتشر".

لكن الباحث يبدي تحفظا ازاء نتائج الدراسة الجديدة "ليس لعدم قناعتي بذلك، وانما لعدم توافر الادلة الكافية".