شهد العالم خلال الشهر الماضي اكثر اشهر مارس دفئا على كوكب الارض منذ البدء بقياس درجات الحرارة في العام 1880 والشهر الحادي عشر على التوالي الذي يتم خلاله تحطيم هذا الرقم القياسي على ما اعلن الخبراء في الوكالة الاميركية للمحيطات والغلاف الجوي 'نوا'

الشهر الماضي كان الاكثر دفئا بين اشهر مارس منذ العام 1880

شهد العالم خلال الشهر الماضي اكثر اشهر آذار/مارس دفئا على كوكب الارض منذ البدء بقياس درجات الحرارة في العام 1880 والشهر الحادي عشر على التوالي الذي يتم خلاله تحطيم هذا الرقم القياسي، على ما اعلن الخبراء في الوكالة الاميركية للمحيطات والغلاف الجوي (نوا).

وأوضحت الوكالة في تقرير أن المعدل العالمي لدرجات الحرارة على سطح الارض في اذار/مارس 2016 "كان الاعلى لأشهر آذار/مارس في احصائيات وكالة نوا بشأن درجات الحرارة العالمية" اي منذ 137 عاما.

وكان معدل درجات الحرارة على الارض في آذار/مارس 12,7 درجة مئوية اي اعلى بـ1,22 درجة مئوية مقارنة مع معدل درجات الحرارة في القرن العشرين.

واشارت وكالة نوا الى أن هذا الرقم "تخطى الرقم القياسي السابق المسجل في (آذار/مارس) 2015 بـ0,32 درجة مئوية" لافتة الى ان هذا الفارق بـ1,22 درجة مئوية يمثل الاختلال الاكبر بالنسبة لمعدل الاشهر كافة منذ سنة 1880 والتي يفوق عددها 1600.

وتجسد هذه الارقام القياسية الاخيرة لدرجات الحرارة استمرار تسارع الاحترار على الصعيد العالمي. وقد حطمت الحرارة بفارق كبير رقما قياسيا جديدا للعام 2015 تخطى ذلك المسجل سنة 2014. ويعزو اكثرية علماء المناخ هذه الظاهرة الى تراكم غازات الدفيئة في الغلاف الجوي بسبب احتراق النفط والفحم.

ومنذ سنة 1997، وهي اول سنة منذ 1880 شهدت ارتفاعا قياسيا في درجات الحرارة في العالم، تم تسجيل معدلات سنوية قياسية في 16 من الأعوام الـ18 التي تلت وفق وكالة نوا.

وفي المجموع، سجلت الاشهر التسعة الاخيرة اكبر مستويات اختلال في درجات الحرارة مقارنة مع المعدل في القرن العشرين بحسب الوكالة الاميركية.

 

×