باميلا أندرسون تندد بأسر الحيوانات أمام متنزه للحيوانات البحرية

باميلا أندرسون تندد بأسر الحيوانات أمام متنزه للحيوانات البحرية

ندّدت الممثلة الكندية باميلا أندرسون الثلاثاء من أمام متنزه مارينلاند في أنتيب جنوب شرق فرنسا بحبس الحيوانات مطالبة بإنهاء ذلك، بحسب ما أفاد مراسل لوكالة فرانس برس.

وقالت الممثلة ذات الشهرة الواسعة في العالم أمام هذا المتنزه للحيوانات البحرية إنها "تشجّع الناس على ألا يزوروا هذا النوع من المتنزهات".

ورأت أن الحجج التثقيفية التي تُساق لاصطحاب الأطفال إلى هذه المتنزهات واهية، فالأطفال لا يحتاجون برأيها إلى هذه الأماكن للتعرّف على هذه الأنواع الحيّة، بل الأولى أن يتعرّفوا عليها في مواطنها الطبيعية بعدما صار التقدّم التقني يسمح بذلك.

ورفعت الممثلة قرب مدخل المتنزه لافتة كتبت عليها "الأسر يقتل، أقفلوا متنزه مارينلاند".

وقالت باميلا أندرسون البالغة من العمر خمسين عاما "أنا أثير هذه القضية في كل العالم، والآن أعيش في فرنسا، وسأواصل نشاطي في البلد الذي أقيم فيه".

ومع أن الصورة التي انطبعت عن اندرسون في الأذهان تتركز خصوصا على دورها كامرأة شقراء مثيرة بثياب البحر في مسلسل "باي ووتش" التلفزيوني، تقوم الممثلة منذ سنوات عدة بالدفاع بشدة عن الحيوانات وتعارض خصوصا ارتداء الفرو والجلد وتندد بالتجارب التي تستخدم فيها حيوانات.