جيني هاملتون متطوعة ديموقراطية تحاول تعبئة الناخبين في اورلاندو في الرابع من اكتوبر 2016

البورتوريكيون في فلوريدا يمكن ان يقرروا نتيجة الانتخابات الرئاسية

ينشط متطوعون في وسط فلوريدا لتعبئة الناخبين المتحدرين من اصول لاتينية للتصويت في الانتخابات الرئاسة الاميركية بعد ثلاثة اسابيع، حيث ان هذه المجموعة يمكن ان تقرر فعلا هوية الفائز في السباق وهذا الامر لا يعتبر نبأ سارا للجمهوريين.

ومنذ انتخابات العام 2012، دفعت الازمة المالية الحادة في مقاطعة بورتوريكو الاميركية مئات الاف السكان الى الانتقال للعيش في فلوريدا (جنوب شرق).

وهم من اشد مؤيدي الديموقراطية هيلاري كلينتون ويمكن ان يحملوا اليها الفوز بهذه الولاية التي تعتبر من الولايات الحاسمة في السباق الرئاسي.

كانت آنا ايريس فاسكيز ربة المنزل البالغة من العمر 53 عاما تحضر وجبة الغداء في شقتها في اورلاندو حين دقت امرأتان على بابها، هما تعملان لدى منظمة غير حكومية تدعى "مي فاميليا فوتا" (عائلتي تصوت) وتسعى وراء المتحدرين من اصول لاتينية غير المسجلين لجعلهم ناخبين.

وردا على سؤال عن خيارها لانتخابات 8 تشرين الثاني/نوفمبر تقول انها ستصوت "لهيلاري" موضحة "اذا ادليت بصوتي لهذا الرجل، فسنكون جميعنا في ورطة" في اشارة الى المرشح الجمهوري دونالد ترامب.

وعند مغادرتها جزيرتها في الكاريبي، لم تتصور ابدا هي والاخرون من بورتوريكو انهم يمكن ان يقرروا مصير الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.

استقر حوالى مليون شخص من اصول لاتينية في فلوريدا منذ العام 2012 وغالبيتهم من بورتوريكو الغارقة في دين هائل. وكثيرون اختاروا مدينة اورلاندو لبدء حياتهم الجديدة.

وقال مارك هوغو لوبيز مدير معهد بيو للابحاث حول الناطقين بالاسبانية ان "هجرة البورتوريكيين تركت اثرا هائلا على عدد المتحدرين من اصول لاتينية المسجلين على اللوائح الانتخابية في وسط فلوريدا".

وهم مواطنون اميركيون وبالتالي لديهم الحق بالتصويت في الولايات المتحدة خلافا للمهاجرين الاجانب الذين عليهم الحصول على الجنسية الاميركية ما يمكن ان يستغرق سنوات طويلة.

وفي الوقت الراهن هناك 1,9 مليون شخص من اصول لاتينية مسجلون اي قرابة 15,4% من ناخبي فلوريدا. وبحسب معهد بيو فان عددهم ارتفع بنسبة 61% بين عامي 2006 و 2016. وغالبيتهم ديموقراطيون.

- ولاية اساسية -

في مكتب المنظمة غير الحكومية "مي فاميليا فوتا" في اورلاندو يستعد حوالى عشرة متطوعين للتوجه الى المتاجر الكبرى وزيارة المنازل واحدا تلو الاخر. وعلى الجدار هناك ملصقات ملونة باسماء الاشخاص ال28 الفا و200 المتحدرين من اصول لاتينية المسجلين حتى الان.

وشهدت انتخابات فلوريدا في بعض الاحيان منافسة حامية. ففي العام 2000 فاز الجمهوري جورج بوش بالولاية وبالتالي بالرئاسة بتقدم 537 صوتا فقط على الديموقراطي آل غور.

وهذا يفسر اسباب سعي المرشحين الى استمالة الناخبين في فلوريدا التي تعد 20,2 مليون شخص بينهم 24,5% من اصول لاتينية. وهي الولاية الثالثة الاكثر اكتظاظا بالسكان في البلاد.

لكن بالاضافة الى حجمها فان وضعها كولاية "متأرجحة" اي يمكن ان تغير معسكرها بين الجمهوريين والديموقراطيين من انتخابات الى اخرى، يجعلها مميزة ايضا.

والمهمة ستكون اكثر تعقيدا للمرشحين لان الولاية مقسومة بين جنوب يميل للديموقراطيين وشمال يؤيد الجمهوريين ووسط متأرجح رغم ان الفارق يكبر الان بفضل البورتوريكيين.

وقال كيفن هيل استاذ السياسة والعلاقات الدولية في جامعة فلوريدا الدولية "كل شيء يمكن ان يحصل لان الولاية مقسومة بشكل متساو تقريبا".

وبحسب معدل اخر استطلاعات رأي اجراها معهد "ريل كلير بوليتيكس" فان هيلاري كلينتون تتقدم بفارق 5,5 نقاط على ترامب على المستوى الوطني. لكن في هذه الولاية الواقعة جنوب شرق البلاد فان هامش تقدمها ليس سوى 3,5 نقاط.

- معارضة ترامب-

اثار دونالد ترامب استياء المتحدرين من اصول لاتينية وخصوصا المكسيكيين الذين وصفهم بانهم مجرمون ومغتصبي نساء ووعد ببناء جدار على الحدود الاميركية-المكسيكية لوقف الهجرة غير الشرعية.

وتساءلت فاسكيز "هذا الرجل يمارس التمييز ضدنا، ويحقرنا، ماذا سيحصل لنا مع هذا الرجل؟".

وبحسب استطلاع للرأي اجراه معهد بيو في الاونة الاخيرة فان 58% من المتحدرين من اصول لاتينية المسجلين للتصويت في الولايات المتحدة يدعمون المرشحة الديموقراطية و19% يؤيدون الجمهوري.

والان وقد انقضت مهلة التسجل على اللوائح الانتخابية، تعمل المنظمة غير الحكومية المدافعة عن حقوق المهاجرين على التثبت من ان الناخبين سيتوجهون بكثافة الى صناديق الاقتراع.