كيم كارداشيان وكانييه ويست

فرنسا تفتح تحقيقا قضائيا في قضية سرقة كيم كارداشيان

فتحت النيابة العامة في باريس تحقيقا قضائيا في اطار السرقة التي تعرضت لها مطلع تشرين الاول/اكتوبر نجمة تلفزيون الواقع الاميركية كيم كارداشيان على ما افاد مصدر قضائي الاربعاء.

وقد عين قاضي تحقيق باريسي بالقضية بتهم "السرقة المسلحة ضمن عصابة والاحتجاز" على ما اوضح المصدر نفسه.

وتعرضت كارداشيان لعملية سرقة ليل 2-3 تشرين الاول/اكتوبر في دارة فندقية فخمة في العاصمة الفرنسية الى حيث اتت النجمة التي تحظى تنقلاتها بتغطية اعلامية كبيرة، لحضور اسبوع الموضة في باريس.

وكان اللصوص المسلحون والملثمون صعدوا الى شقة النجمة وهددوها بالسلاح قبل ان يوثقوا يديها ويحتجزوها في الحمام.

ولم يوقف اي مشتبه فيه حتى الان الا ان المحققين عثروا على اثار "دي ان ايه" عدة في الشقة وهم بصدد دراستها على ما ذكر مصدر مطلع على الملف لوكالة فرانس برس.

ومن جهة اخرى عثر على عقد مرصع بالماس تبلغ قيمته 30 الف يورو في شارع قريب من مكان السرقة بعد ساعات على العملية. ولم يعثر على اي اثار "دي ان ايه" يمكن الاستفادة منها على العقد حتى الان على ما اوضح مصدر مطلع.

وكانت الشرطة استمعت سريعا الى إفادة كيم كارداشيان في الثالث من تشرين الاول/اكتوبر قبل ان تسافر الى نيويورك. واكد المصدر نفسه "قد تؤخذ افادتها مجددا في الولايات المتحدة قريبا وافادة مقربين منها كانوا معها في باريس". وقد يجري مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي (اف بي اي) هذه الاستجوابات.

وقد سرق اللصوص الذين هربوا على دراجات هوائية وفق عناصر التحقيق الاولى، خاتما بقيمة اربعة ملايين يورو وعلبة تحوي مجوهرات تقدر قيمتها بخمسة ملايين اخرى وهي اكبر عملية سرقة مجوهرات تطال احد الافراد في فرنسا منذ اكثر من 20 عاما.

 

×