ميك جاغر خلال الحفل في انديو بولاية كاليفورنيا

فرقة "رولينغ ستونز" تكرم "البيتلز" في مهرجان مخضرمي الروك

كان محبو الروك في الستينات عموما امام خيارين لا ثالث لهما فإما ان يكونوا من المعجبين بفرقة "بيتلز" او ب" رولينغ ستونز" وفي اليوم الاول من مهرجان مخضرمي الروك في صحراء كاليفورنيا فاجأ "رولينغ ستونز" الجميع بتكريمهم منافسيهم المفترضين.

وقال ميك جاغر مغني "رولينغ ستونز "الشهير لجمع ضم 75 الف شخص ان الفرقة تريد القيام "بشيء غريب"، فيما بدأت انغام اغنية "كوم توغيذر" تصدح من مكبرات الصوت.

وكانت هذه الاغنية واردة في الالبوم ما قبل الاخير لفرقة "بيتلز" الشهير "آبي رود". وقد فاجأ هذا الخيار بعض الشيء لان كيث ريتشارد عازف الغيتار في فرقة "رولينغ ستونز" ادلى بتصريحات غير ايجابية في حق "بيتلز" قبل سنة.

وانطلق مهرجان "ديزيرت تريب" هذا الجمعة لمدة ثلاثة ايام. وستقام الحفلات نفسها في عطلة نهاية الاسبوع المقبلة.

ويضم البرنامج كوكبة من نجوم الروك المخضرمين من امثال بول ماكارتني عضو فرقة "بيتلز" سابقا ورودجر ووترز وبوب ديلان ونيل يونغ وفرقة "ذي هو".

واظهر افراد فرقة "رولينغ ستونز" مرة جديدة طاقتهم الكبيرة ولا سيما ميك جاغر الذي الهب حماسة الحضور مع رقصاته الشهيرة رغم بلوغه الثالثة والسبعين وهو تحدث مازحا عن المعجبين بالشعر الابيض الذين اتوا للاستماع الى فناني روك مسنين. وكل اعضاء الفرقة تجاوزوا السبعين باستثناء روني وود البالغ 69 عاما.

وقال جاغر "لن نطلق نكاتا اخرى حول العمر هذا المساء لكن اهلا وسهلا بكم في ماوى العجز في بالم سبرينغز المخصص للموسيقيين الانكليز الانيقين" مضيفا ان "حديقة للديناصورات" هي واحدة من النشاطات الترفيهية في عطلة نهاية الاسبوع هذه.

وكان معدل العمر في صفوف الجمهور عاليا مقارنة مع المهرجانات الاميركية الاخرى مثل كواتشيلا الذي يقام سنويا في المكان نفسه في نيسان/ابريل.

- بوب ديلان الهادئ -

وقد غنت الفرقة "رايد ذيم اون داون" الماخوذة من البومها الاخير وهو الاول لها منذ عشر سنوات. والالبوم بعنوان "بلو اند لونسوم" وسيصدر في الثاني من كانون الاول/ديسمبر. وهو يضم الكثير من اغاني البلوز المستعادة.

وقد غنت الفرقة ايضا بعضا من اشهر اغانيها مثل "آي كانت غيت نو ساتيسفاكشن".

وقال جاغر "اود ان اشكر بوب ديلان لافتتاحه المهرجان" قبل ان تصعد الفرقة البريطانية بعده الى المسرح.

وخلافا للطاقة الكبيرة الصادرة عن الفرقة البريطانية، غنى عازف الغيتار الشهير برفقة البيانو خصوصا مفتتحا حفلته باغنية "رايني داي ويمن # 12 و35" ومن ثم اغنيتين غير معروفتين جدا. واختتم مروره على المسرح باغنية "ماسترز اوف وور" العائدة الى العام 1963 حول بدايات الحرب الباردة.

وقد يصبح "ديزيرت تريب "المهرجان الذي يحقق اكبر عائدات في التاريخ مع بطاقات بلغ سعرها احيانا 1599 دولارا لثلاثة ايام مع مقاعد محجوزة وامكانية الدخول الى قاعة استقبال. اما البطاقة الارخص المعروضة على الموقع الرسمي فكان سعرها 399 دولارا وقوفا والى الخلف.

ويتوقع ان يستقبل المهرجان 150 الف شخصا على عطلتي نهاية الاسبوع في إنديو الواقعة على بعد ساعتين تقريبا شرق لوس انجليس (ولاية كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة).

الاطراف الستة الاساسية في المهرجان هم من دون ادنى شك من اكبر النجوم في تاريخ الروك وقد جمعوا معا اكثر من 3,1 مليارات دولار من مبيعات البطاقات منذ العام الفين على ما يفيد موقع "بولستار" المتخصص.