المراسلون الفائزون بالجوائز يحتفلون في ختام التكريم في بايو

جوائز بايو لمراسلي الحرب تكافئ تحقيقات في سوريا والعراق واليمن

كافأت جوائز بايو لمراسلي الحرب مساء السبت في فرنسا تحقيقات نشرتها صحيفة "دي تسايت "الاسبوعية الالمانية ووكالة "رويترز" للانباء وهيئة "بي بي سي" فضلا عن "فرانس 2" و"فايس" وتناول بعضها النزاعات في سوريا واليمن والعراق.

في الصحافة المكتوبة كوفئ فولفغانغ باوير الصحافي المستقل المولود العام 1970 عن تحقيق اجراه في نيجيريا مع نساء كانت جماعة بوكو حرام تحتجزهن وتمكن من الفرار.

وقد نشر المقال في "دي تسايت" وهو بعنوان "لقد اصبحت شخصا اخر. شخصا لم اعد اعرفه".

وفي مجال الصور كوفئ الصحافي اليوناني في وكالة "رويترز" يانيس بيراكيس المولود العام 1960  عن "المضطهدين" وهو تحقيق حول وصول اللاجئين الى اليونان. وهو حاز جائزة لجنة التحكيم المهنية التي رئسها الصحافي الفرنسي جان-كلود غيوبو وجائزة الجمهور.

وفي المجال الاذاعي فاز بالجائزة جيريمي بوين من هيئة "بي بي سي نيوز" عن تحقيق اجراه في اليمن.

اما في مجال التلفزيون بالنسق الصغير، فقد فاز ارنو كونت وستيفان غيومو من محطة "فرانس 2" بالجائزة عن "الموصل: الفرار باي ثمن" الذي صور في نيسان/ابريل الماضي في قرية قريبة من الموصل يسيطر عليها المقاتلون الاكراد على بعد كيلومترات قليلة من مواقع تنظيم الدولة الاسلامية.

وفاز ايمن اوغانا ووازر جاف من "فايس" بحائزة التلفزيون بالنسق الكبير بعنوان "طريق الفلوجة".

وكانت جائزة المراسل الشاب في مجال التصوير من نصيب محمد بدرا من وكالة "ايبا" عن "سوريا : الذين بقوا".

وشارك نحو خمسين مراسلا كبيرا الجمعة والسبت في بايو في شمال غرب فرنسا في اطار هذه الجوائز.

واختير 55 تحقيقا من اصل 300 تلقاها منظمو هذه المسابقة التي تكافئ تحقيقات حول وضع او نزاع او انعكاساتهما على المدنيين او عن مواضيع تتعلق بالحريات والديموقراطية.

 

×