نموذج من تمثال في نمرود، في معرض في روما عن كنوز اثرية دمرت في العراق وسوريا

روما تستقبل معرضا لنماذج عن كنوز اثرية دمرت في العراق وسوريا

بدأ في ايطاليا الخميس عرض نماذج مطابقة لثلاثة من الكنوز الاثرية المدمرة او المتضررة في سوريا والعراق، في معرض يقام في الكولوسيوم في روما ويستمر حتى الحادي عشر من كانون الاول/ديسمبر.

وهذه المعالم الاثرية هي الثور المجنح في مدينة نمرود الاثرية في العراق، ووثائق دولة ايبلا القديمة في سوريا، ومعبد بل في مدينة تدمر السورية، وقد دمرت هذه الاثار جزئيا او كليا على يد تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف.

وبنيت نماذج مطابقة تماما لهذه المعالم واحجامها الاصلية بفضل جملة من التقنيات الحديثة منها الطابعة بالابعاد الثلاثة، بمبادرة من جمعية "تلاقي الحضارات".

وقال وزير الخارجية الايطالي باولو جنتيلوني "نحن نتكلم منذ سنوات عن ضرورة التزام ايطاليا والمجتمع الدولي في حماية التراث الثقافي في مناطق الحروب، هذا المعرض هو شاهد على هذا التوجه".

ونقلت سلطات الاثار السورية الى ايطاليا تمثالين متضررين من تدمر، لترميمها في ايطاليا بعد اختتام المعرض، واعادتهما الى سوريا مجددا.

 

×