غرفة اعدام في سجن لاكسفيل في اوهايو

اعدام رجل في تكساس بعد التوقف لستة اشهر عن تنفيذ العقوبة القصوى في الولاية

نفذت ولاية تكساس في جنوب الولايات المتحدة حكم الاعدام بحق رجل مدان بجريمتي قتل، بعد توقف لستة اشهر عن انزال العقوبة القصوى في هذه الولاية التي تتصدر قائمة الولايات الاميركية الاكثر تنفيذا للاعدام.

واعلن متحدث باسم ادارة السجون في ولاية تكساس أن بارني فولر البالغ 58 عاما قضى عند الساعة 19,01 (00,01 ت غ الخميس) بعد تلقيه حقنة قاتلة.

وقد أدين هذا الرجل قبل 13 عاما بتهمة قتل جاريه ناثان وأنيت كوبلاند بطريقة بشعة.

وبحسب القرار الاتهامي، تقدم الجاران بشكوى بعد تلقيهما اتصال تهديد هاتفي من بارني فولر المعروف بشغفه بالاسلحة.

وإثر استيائه من طلب الاستدعاء للتحقيق لدى الشرطة، عمد الى شرب الكحول حتى الثمالة طوال ليلة كاملة قبل الخروج من منزله حاملا عددا كبيرا من الاسلحة النارية.

وأمطر فولر في البداية واجهة منزل الزوجين كوبلاند بحوالى ستين طلقة نارية، ثم اقتحم المنزل من الباب الخلفي وقتل الزوج في غرفته قبل الانقضاض على الزوجة التي كانت مختبئة في الحمام لقتلها.

كذلك اطلق فولر النار على اطفال الزوجين فأصاب ابنة في سن 14 عاما برصاصتين واخفق في اصابة ابنة ثانية في سن العاشرة بعدما فشل في ايجاد زر الانارة في الغرفة. 

وبعد 12 عاما في رواق الموت، قرر فولر العام الماضي عدم الاستمرار بالطعون المقدمة في الحكم قائلا ان ظروف سجنه لا تطاق.

وبات هذا الرجل السجين الثالث والاربعين بعد المئة الذي يعدم "طوعا" منذ سنة 1977، وفق مركز المعلومات بشأن عقوبة الاعدام.

كما أن فولر هو السجين السادس الذي ينزل فيه حكم الاعدام هذه السنة في الولايات المتحدة.