مهاجرون في "ادغال" كاليه الفرنسية في 6 فبراير 2016

المترجمون عملة نادرة في مخيم "ادغال" كاليه للمهاجرين

عاد قيس رضائي قبل تسعة اشهر الى مقر اقامته السابق في مخيم اللاجئين في مدينة كاليه الفرنسية للعمل كمترجم بلغته الأم الداري، ليكون احد القلائل الذين يمتهنون الترجمة في هذا المخيم العشوائي الذي يعج بمهاجرين من جنسيات مختلفة.

ويتعايش اشخاص ناطقون بما لا يقل عن عشر لغات بينها الداري والفارسية والبشتون والبنجابية والعربية والانكليزية، في هذا المخيم الضخم الواقع في شمال فرنسا والذي يضم ما بين سبعة وعشرة الاف مهاجر متحدرين من بلدان القرن الافريقي والسودان وباكستان وافغانستان اضافة الى اخرين من سوريا والعراق، وجلهم من الطامحين للانتقال الى بريطانيا المجاورة.

ويقول فرانك اينيه وهو رئيس بعثة منظمة "اطباء بلا حدود" في كاليه، وهي من المنظمات القليلة التي تستعين بخدمات مدفوعة لمترجمين، "إنه الموقع الوحيد في العالم الذي نحتاج فيه لهذا العدد من اللغات".

وينتمي قيس رضائي المتحدر من افغانستان الى فريق من ستة مترجمين متعاقدين مع منظمة "اطباء بلا حدود" ويعمل مع قاصرين معزولين.

ويوضح "نحن صلة وصل بين لغتين وثقافتين. حتى لو كان في الامكان قول بعض الامور بالاشارات او بالاستعانة بكلمات قليلة بالانكليزية، لا يمكننا شرح كل شيء على هذا النحو".

ويضيف هذا الشاب البالغ 26 عاما "ابعد من الترجمة، نحن نفسر الواقع وعلينا ارساء علاقة ثقة مع المهاجرين واقناعهم بأننا لن ننقل المعلومات الخاصة بهم الى اجهزة الدولة او الشرطة".

- "اولوية" -

وبالنسبة لفرانك اينيه، بات المترجمون "اولوية" في مخيم كاليه العشوائي المزمع تفكيكه قريبا.

ويلفت رئيس بعثة "اطباء بلا حدود" في المخيم الى انه "في حال اردنا ان يثق الناس بالاجراءات المقترحة من جانب الدولة، علينا التأكد من انهم يفهمون بشكل جيد جدا الاقتراحات المقدمة لهم".

ويتكلم مهاجرون كثيرون بعض الانكليزية، "لكن في ما يتعلق بالمصطلحات التقنية او الارشاد القانوني او المرافقة النفسية، من الضروري التحدث معهم بلغتهم" وفق اينيه.

وتؤكد مايا كونفورتي من منظمة "لوبيرج دي ميغران" الناشطة في المخيم أن الاستعانة باللغة الانكليزية كافية في الامور الحياتية اليومية في مخيم اللاجئين الملقب بـ"أدغال" كاليه. غير ان المهمة تصبح اكثر تعقيدا على نحو كبير في المسائل القانونية اذ عندما يلتقي المهاجرون بالهيئات المكلفة البت بطلبات اللجوء، "يتعين عليهم سرد تفاصيل رحلة الهجرة التي قاموا بها لكن من دون وجود مترجم في لغتهم".

في بعض الاحيان، ينبري بعض الاشخاص المتطوعين في "ادغال" كاليه لتولي مهمة الترجمة، على غرار الياس الذي قدم خدماته خلال تفكيك الجزء الجنوبي من المخيم في آذار/مارس الماضي كمترجم بين مهاجرين ايرانيين خاطوا افواههم احتجاجا على تدمير مساكنهم، وبين الهيئات الحكومية.

ويوضح هذا الطالب الفرنسي "بهذه الطريقة غير الرسمية كنت اواكب هذه المجموعة من المهاجرين للتأكد من انهم بخير، وفي يوم من الايام اتى عناصر حكوميون لمحاولة وقف تحركهم، عندها بدأنا باجراء محادثات واضطررت للوساطة".

- اجراءات بدائية -

ويعاني عناصر الشرطة من المشكلة عينها. ويقول مصدر في الشرطة "نحن مرغمون على العمل مع مترجمين. لقد شهدنا ثغرات في الاجراءات بسبب عدم وجود مترجمين".

ويلفت المصدر الى أن "المهاجرين يعون هذه المشكلة ويستغلونها، اذ انهم يؤكدون لنا انهم يتكلمون بلهجة نادرة نعلم اننا سنجد صعوبة في ايجاد مترجم ملائم لها".

لكن النقص الاساسي في المترجمين يتجلى خصوصا في المواكبة الطبية وفق اينيه الذي يقول "النساء الناطقات باللغة التغرينية او الامهرية لا يذهبن الى المستشفى لأن احدا لا يتحدث بلغتهن"، وهي من لغات بلدان القرن الافريقي.

بالتالي، يتعين التحلي بسعة الحيلة حتى في المستشفيات. وفي هذا الاطار، تستذكر المتطوعة في منظمة "الاغاثة الكاثوليكية" مريم غيري حادثة حصلت معها مع احدى مهاجرات مخيم كاليه قائلة "اخيرا، اتصلوا بي من المستشفى لمساعدة مهاجرة سودانية كانت تواجه صعوبة في التوليد، فوضعوني على مكبر الصوت وكنت اترجم اوامر القابلة القانونية: +شدي+ و+استعيدي انفاسك+، الى ان صدح صوت الطفل المولود".

 

×