طوق امني لقوى الامن العراقية في موقع التفجير في منطقة بغداد الجديدة

عشرة قتلى في تفجيرين انتحارين في بغداد تبناهما تنظيم داعش

قتل عشرة اشخاص واصيب نحو 25 اخرين بتفجيرين انتحاريين بحزامين ناسفين استهدفا الاثنين سوقا شعبية وموكب عزاء للامام الحسين في بغداد وتبناهما تنظيم الدولة الاسلامية.

واوضحت مصادر امنية ان التفجيرين وقعا بفارق زمني محدود، واستهدف الاول سوقا شعبية غرب العاصمة فيما وقع الاخر قرب موكب لعزاء الامام الحسين في المشتل شرق بغداد.

وقال عقيد في الشرطة العراقية لم يشأ كشف هويته ان "انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه في سوق شعبية في منطقة حي العامل (غرب بغداد) ما اسفر عن مقتل ستة اشخاص على الاقل واصابة 16 اخرين بجروح".

واضاف ان "انتحاريا استهدف موكب عزاء للامام الحسين في حي المشتل (جنوب شرق بغداد)" ما اسفر عن سقوط اربعة قتلى واصابة تسعة اخرين.

وانتشرت في بغداد العديد من سرادق العزاء والمواكب لاحياء ذكرى استشهاد الامام الحسين بن علي ثالث الائمة لدى الشيعة الاثني عشرية.

واعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن الهجومين في بيان نشر على الانترنت.

وقال البيان "انبرى فارسان من فرسان الشهادة بسترتيهما الناسفتين، حيث انغمس ابو اسامة العراقي وسط موكب عزاء شركي في حي العامل، وانغمس الاخ ابو طلعة العراقية في موكب عزاء شركي اخر وفجر فيهم بمنطقة المشتل".

وعادة ما يتبنى التنظيم الهجمات التي تستهدف الشيعة اثناء احياء ذكرى عاشوراء. 

وتعرض التنظيم الذي استولى على مساحات واسعة في العراق منتصف العام 2014 لخسائر كبيرة في معظم المناطق التي سيطر عليها، باسثناء مدينة الموصل اكبر معاقله ومدن صغيرة غرب البلاد.