الممثل الاميركي بيل كوسبي في بنسلفانيا

كاليفورنيا تسقط مبدأ التقادم في الاعتداءات الجنسية في اوج قضية بيل كوسبي

صادق حاكم ولاية كاليفورنيا الاربعاء على قانون يلغي اسقاط الحق في الملاحقة القضائية بتهمة ارتكاب جرائم جنسية بفعل مرور الزمن، في تدبير طالب به كثيرون في ظل تفاعلات قضية الاعتداءات الجنسية المفترضة لبيل كوسبي.

وقد حصل قانون "العدالة للضحايا" على "موافقة بالاجماع من الحزبين الموجودين في مجلس الشيوخ والجمعية العامة" في كاليفورنيا، على ما أكدت العضو الديموقراطية في مجلس الشيوخ كوني ليفا التي عرضت هذا النص.

ويسمح النص الجديد باجراء ملاحقات قضائية بلا سقف زمني عن كل انواع الاعتداءات الجنسية، في حين تحصر القوانين الحالية المدة المتاحة امام الضحايا للتقدم بشكوى بعشر سنوات الا في حالات وجود حمض نووي، ما يعطي مهلة اطول.

وأشارت ليفا في بيان نشر عبر موقعها الالكتروني الى انه "بحسب وزارة العدل الاميركية، فقط 2 % من المغتصبين تتم ادانتهم وايداعهم السجن. اما الـ98 % الباقون فلا يعاقبون البتة على جرائمهم".

ويواجه بيل كوسبي النجم التلفزيوني السابق البالغ 79 سنة اتهامات من عشرات النساء بالاعتداء الجنسي بعد تخديرهن في اكثر الحالات، في حوادث يعود بعضها الى الستينات. وقد بوشر عدد قليل من الملاحقات القضائية في هذا الموضوع بسبب مبدأ السقوط بمرور الزمن.

وتشهد محاكم لوس انجليس حاليا ملاحقات مدنية عدة بينها واحدة تتعلق بالاعتداء المفترض في دارة "بلاي بوي مانشن" سنة 1974 على جودي هوث عندما كانت في سن الخامسة عشرة. 

كذلك تتهم كلوي غوينز وهي عارضة في السادسة والعشرين، الممثل بالاعتداء عليها عندما كانت في سن الثامنة عشرة ايضا في "بلاي بوي مانشن".

وعلقت المحامية غلوريا اولريد التي تمثل عددا من الضحايا المفترضات للممثل، على الموضوع بالقول "قبل المصادقة على القانون، حال مبدأ التقادم دون تقديم ضحايا كثر لدعاوى" بينهم خصوصا "نساء كثيرات من بنيهن موكلاتي ممن يتهمن بيل كوسبي بالاعتداء الجنسي عليهن".