الملياردير الاميركي ايلون ماسك مؤسس شركة "سبايس اكس" لصناعات الفضاء يتحدث في غوادالاخارا في مكسيكو

المليادرير ايلون ماسك يريد اقامة "مدينة" على المريخ

عرض الملياردير الاميركي ايلون ماسك مؤسس شركة "سبايس اكس" لصناعات الفضاء، خطة طموحة لاقامة "مدينة" على سطح المريخ وارسال بشر اليها في مركبات كبيرة بسعر مئة الف دولار للشخص.

واتى كلام ماسك في اطار المؤتمر الدولي السابع والستين للملاحة الفضائية في غوادالاخارا في غرب المكسيك. وعرض ماسك رؤيته لمركبة ضخمة ترسل خلال القرن الراهن رجالا ونساء الى المريخ.

واوضح امام الاف الاشخاص "علينا ان نقوم بمهمات استكشافية الى حين بناء مدينة".

وعرض الملياردير الاميركي شريط فيديو يتضمن مشاريعه، من وسيلة نقل بين الكواكب تقوم على صواريخ قابلة للاستخدام المتعدد وقاعدة تصنع الوقود على المريخ وحوالى الف مركبة في المدار تنقل كل واحدة منها مئة شخص.

وستكون كل مركبة فضائية مجهزة بمطعم ومقصورات والعاب متكيفة مع غياب الجاذبية وافلام.

واكد "يجب ان يكون الامر ممتعا ومثيرا والا يكون مملا مع توفير وسائل الراحة".

واعرب ماسك عن تفاؤله امام صحافيين بامكانية ارسال مهمة مأهولة اولى في العام 2024 تصل الى الكوكب الاحمر في السنة التالية.

وتنوي "سبايس اكس" ارسال مركبة "دراغون" غير مأهولة الى المريخ اعتبارا من العام 2018.

واكد المقاول البالغ 45 عاما واصله من جنوب افريقيا ان مشروعه الطموح هذا يحتاج الى "شراكة كبيرة بين القطاعين العام والخاص" من دون ان يعلن عن اي تحالف مع وكالات فضاء حكومية.

وكشف ماسك الذي حقق ثروة في مجال الانترنت، ان الرحلة الاولى ستكون مكلفة الا ان الهدف "هو العمل على جعلها في متناول جميع الراغبين بالذهاب الى هناك" مع تخفيض سعر البطاقة تدريجا من 200 الى مئة الف دولار.

واوضح "لا يمكن اقامة جماعة مكتفية ذاتيا على المريخ ان كانت البطاقة تكلف عشرة مليارات دولار للفرد".

وقد تكون الرحلة قاضية ايضا.

- مكلفة وخطرة -

واوضح "اظن ان الرحلات الاولى الى المريخ ستكون خطرة جدا. واحتمال الوفاة مرتفع. لا خيار اخر (..) السؤال المطروح : +هل انت مستعد للموت؟+ في حال كان الشخص موافقا على ذلك فهو مرشح للذهاب".

وكانت "سبايس اكس" واجهت مشكلة جديدة في الاول من ايلول/سبتمبر مع انفجار الصاروخ "فالكون 9" خلال تجربة على الارض بعد 15 شهرا على انفجار اول عند الاقلاع ما شكل نكسة كبيرة للشركة ومقرها في كاليفورنيا.

وعلق الملياردير الطموح "هذا مجرد تفصيل في مسيرة طويلة".

و"سبايس اكس" ليست الشركة الوحيدة التي تحلم بارسال البشر الى المريخ. فقد اعلنت الناسا عن مشاريعها الخاصة لارسال رواد الى الكوكب الاحمر اعتبارا من العام 2030.

وكشفت شركة "بلو اوريجين" التي اسسها مدير "امازون" جيف بيزوس خلال الشهر الراهن عن خطط لبناء صاروخ ضخم يحمل اسم "نيو غلين" لكنها شددت على ان هدف الوصول الى المريخ قد يحتاج الى عقود عدة.

 غير ان خبراء عدة يعتبرون ان الوصول الى المريخ الواقع على مسافة 225 مليون كيلومتر من الارض، والاقامة فيه يحتاج الى انجازات تقنية فعلية وميزانية ضخمة.

وقال جون لوغدسون المدير السابق لمعهد السياسة الفضائية في جامعة جورج واشنطن "من غير المرجح ان يتمكن (ماسك) من نقل البشر الى المريخ في العام 2025".

واضاف "قبل كل شيء ثمة مشكلة كلفة. نحن نتحدث عن عشرات مليارات الدولارات و+سبايس اكس+ لا تملك هذه الاموال".

وقال رائد الفضاء المتقاعد ليروي تشياو ان ماسك "يحدد اهدافا طموحة جدا ومع انه لا يحققها على الدوام الا انه قادر على ذلك".

واكد لوكالة فرانس برس "اظن ان الامر ممكن".

وشدد ماسك على ان خفض الكلفة سيكون احد العناصر الرئيسية في اقامة مستعمرة بشرية في المريخ.

وطورت "سبايس اكس" و"بلو اوريجين" صواريخ يمكنها ان تحط عموديا الامر الذي يسمح بخفض كلفة الرحلات الفضائية المقبلة.

واستنادا الى خطة استيطان المريخ التي اعتمدتها "سبايس اكس"، سيضع صاروخ في المدار مركبة فضائية قبل ان يعود الى الارض لنقل خزان وقود يسمح للمركبة بالوصول بعدها الى الكوكب الاحمر.

وبعد الوصول الى المريخ، على البشر ان يقيموا مصنعا لانتاج الوقود انطلاقا من الميثان المتواجد على الكوكب الاحمر الذي يسمح للمركبة بالعودة الى الارض.

 

×