اوباما مفتتحا متحف تاريخ الاميركيين السود في واشنطن

حفلات موسيقية ملتزمة في واشنطن مع افتتاح متحف تاريخ السود

رافقت سلسلة من الحفلات الموسيقية الملتزمة التي نددت بالعنصرية وعنف الشرطة في الولايات المتحدة، مساء السبت تدشين متحف تاريخ الاميركيين السود في واشنطن.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما دشن المتحف في وقت سابق من يوم السبت.

وحضر الاف الاشخاص الحفلات الموسيقية المجانية التي احييتها في الهواء الطلق الفرق الاميركية "ليفينغ كولورز" و"بابليك أنيمي" و"ذي روتس" امام المتحف الوطني لتاريخ السود وثقافتهم في اطار مهرجان "فريدوم ساوندز" الذي يرافق افتتاح المتحف.

واوضح المنظمون ان الفرق الثلاث ممثلة في معرض مقام في المتحف ومكرس لمساهمة الاميركيين السود في مجال الموسيقى.

وكل هذه الفرق معروفة بالتزامها مكافحة العنصرية والتمييز الذي يتعرض له السود في الولايات المتحدة.

وقال مغني فرقة "ليفينغ كولورز"، "انه لشرف عظيم لنا ان نعزف في تدشين المتحف". وقد نددت الفرقة مجددا بعنف عناصر الشرطة في وقت تشهد فيه البلاد توترا جديدا بعدما قتل عدة سود برصاص الشرطة في الايام الاخيرة.

وحيث فرقة "بابليك أنيمي" تدشين المتحف معتبرة انه "ليس رمزا ولا جائزة".

فقد اكد فلايفر فلاف مغني الراب في فرقة الهيب هوب هذه "انه الماضي والحاضر والمستقبل" طالبا من الجمهور رفع قبضته في الهواء و"نبذ العنصرية".

ويختتم هذا المهرجان الاحد مع مجموعة اخرى من الحفلات.

 

×