العثور على هيكل عظمي في موقع غرقت فيه سفينة قبل الفي عام قبالة اليونان

العثور على هيكل عظمي في موقع غرقت فيه سفينة قبل الفي عام قبالة اليونان

عثر علماء اثار على هيكل عظمي بشري في موقع غرقت فيه قبل الفي عام سفينة تجارية قبالة جزيرة انتيكيثيرا اليونانية، وهم يأملون في تحديد خاصياته الوراثية، على ما جاء في مقال نشرته مجلة "نيتشر" العلمية.

ويعود تاريخ العثور على حطام هذه السفينة الى العام 1900، وهي غرقت في القرن الاول قبل الميلاد، وقد اكتسبت شهرة واسعة بسبب العثور فيها على جهاز "انتيكيثيرا"، وهو اقدم جهاز معروف للحسابات الفلكية.

وتنظم باستمرار حملات بحث في حطام السفينة كان آخرها في 31 آب/اغسطس الماضي، حين عثر الباحثون على بقايا عظام مدفونة على عمق خمسين سنتيمترا من التراب وقطع الفخار.

وعثر تحديدا على جزء من الجمجمة وثلاثة اسنان وعظمتي ذراع وبعض الضلوع وعظمتي فخذ، ويرجح العلماء ان تكون هذه العظام لشخص واحد.

وقال هانيس شرودر المتخصص في تحليل الحمض النووي في متحف التاريخ الطبيعي في كوبنهاغن للمجلة العلمية البريطانية "تشير الفحوصات الاولى الى ان العظام تعود الى شاب، ولا تبدو على العظام اثار الزمن الطويل الممتد على الفي سنة".

ومن شأن فحوص الحمض النووي ان تحدد خاصيات صاحب العظام، من حيث لون عيونه وشعره، واصله الجغرافي والشعب الذي ينتمي اليه.

وتطرح احتمالات كثيرة حول شخصية صاحب العظام، فهو ربما كان يعمل في السفينة، وربما كان مسافرا عليها، ولا يستبعد ان يكون عبدا.

وعثر على الهيكل العظمي على عمق خمسين مترا من سطح البحر، وسط اشياء معدنية لم يعرف بعد ما هي.

وينتظر العلماء الاشارة من السلطات اليونانية للشروع في محاولة فك الشيفرة الوراثية للعظام.

وفي حال التوصل الى نتائج ملموسة، ستكون هذه المرة الاولى التي يتعرف العلماء فيها على الملامح والخاصيات العائدة الى شخص قضى غرقا في العصور القديمة، فغالبا ما تكون الجثث فريسة للاسماك.

واطلق العلماء على صاحب الهيكل العظمي اسم "بامفيلوس" وهو اسم مكتوب على زجاجة نبيذ عثر عليها في الموقع.

ويعود اقدم هيكل عظمي بشري تمكن العلماء من دراسة خاصياته الوراثية الى 45 الف عام.