لوحة جدارية عملاقة على شكل احرف كلمة "سلام" في بوغوتا

جدارية عملاقة في مدينة صفيح في بوغوتا من اجل السلام

رسم سكان حي فقير في بوغوتا وفنانان فرنسيان لوحة جدارية عملاقة على شكل احرف كلمة "سلام"، في عمل فني يحمل رمزية لافتة في العاصمة الكولومبية على مشارف استفتاء بشأن اتفاق سلام تاريخي ينهي نزاعا مستمرا منذ اكثر من نصف قرن.

وتتألف هذه الجدارية المقامة في حي ماريسكال سوكري على تخوم جادة سيركونفالار التي تربط وسط بوغوتا بالأحياء الميسورة في الشمال، من احرف كلمة "باس" (سلام) على جدران 16 منزلا في الحي مع خلفية بالأخضر والبنفسجي والزهري والازرق.

ويقول سباغ وهو فرنسي عضو في مجموعة "ستريت ارت اوتسايدرز كرو" المشرفة على العمل "لقد انهينا عملنا قبل أيام قليلة من التوصل الى اتفاق السلام" بين الحكومة الكولومبية بقيادة الرئيس مانويل سانتوس و"القوات الثورية المسلحة الكولومبية" (فارك) في 24 آب/اغسطس بعد اربع سنوات من المفاوضات.

وقد انجز المشروع الذي انطلق في شباط/فبراير بعد اربعين يوما من العمل خلال شهري تموز/يوليو وآب/اغسطس.

ويشير سباغ المتحدر من منطقة نورماندي الفرنسية خلال وقوفه على جسر مجاور لهذا العمل الفني "كلمة +سلام+ في هذه اللحظة في هذا البلد امر رائع. عندما بدأنا الحديث عن الموضوع، لم نكن نتوقع الوصول الى هنا".

- 114 جدارية حول العالم -

وفي اطار مشروع "شير ذي وورد" (تشارك الكلمة)، يجوب سباغ مع زميله سيب توسان المتحدر من مدينة كان في شمال غرب فرنسا العالم منذ ثلاث سنوات لانجاز مشاريع فنية في الاحياء الفقيرة تقوم على تجسيد كلمات يختارها السكان المحليون.

ويؤكد رئيس مجلس العمل البلدي في ماريسكال سوكري، بابلو بارا البالغ 58 عاما لوكالة فرانس برس أن "اجماعا حصل بين السكان" على اختيار كلمة "سلام" في هذا المشروع، مضيفا "هذا الامر يعني لنا الكثير، ليس للحي وحسب بل لكولومبيا ككل".

وأوضح سيب في تصريحات ادلى بها اثر عودته الى فرنسا اخيرا أنه انجز مع زميله سباغ "114 جدارية يحمل كل منها كلمة مختلفة بينها +العائلة+ و+الحلم+ و+الايمان+". 

وقد اقيمت هذه المشاريع في مدن مختلفة حول العالم، من القاهرة الى مانيلا مرورا بكاتماندو ونيروبي وجاكرتا ومخيم اللاجئين في مدينة كاليه الفرنسية.

وسبق لهذين الفرنسيين البالغين 28 سنة ان انجزا مشروعا من 16 جدارية في حي ماريسكال سوكري سنة 2014 لكلمات مختلفة بينها "سعادة" و"حب". وقد اقيم كل من هذه اللوحات على جدار احد المنازل في الحي، وتحمل احداها كلمة "نزاهة" على جدار دون بابلو الذي يبدو فخورا للغاية بهذا العمل.

- 800 لتر طلاء في 40 يوما -

ويقول سيب "سباغ وأنا كان لدينا حلم قديم: رسم لوحة جدارية على منازل عدة يمكن رؤيتها من مسافة بعيدة". وقد امكن انجاز المشروع في بوغوتا بفضل اتصالات مع معارف هذين الفنانين في البلاد، بينهم خوانيتا ديل بورتيو من جامعة خافيريانا الواقعة على تخوم مدينة الصفيح والتي وفرت جزءا من التمويل اللازم للمشروع.

وتوضح هذه الشابة البالغة 25 عاما المسؤولة عن جمعية للمتطوعين الجامعيين، أن الهدف كان يكمن في "تصميم لوحة جدارية ضخمة يشارك فيها اناس مختلفون بينهم سكان من الحي وطلاب ومتطوعون متحدرون من طبقات اجتماعية اخرى".

وفي ماريسكال سوكري، يبدو كثيرون مسرورين بهذا المشروع بينهم فرانكلين برافو وهو عاطل عن العمل في الحادية والستين من العمر.

ويقول "هذا امر جميل جدا (...) انه يغير شكل جدران باهتة" مصنوعة من الاحجار والاسمنت.

واستلزم انجاز لوحة "السلام" الجدارية الاستعانة بحوالى 800 لتر من الطلاء مع تضافر جهود نحو عشرين شخصا. غير أن المهمة كانت "اكثر تعقيدا من العادة" نظرا الى تضاريس المنطقة التي تتكدس فيها المنازل واحدا فوق الاخر على سفح الجبل بحسب سيب.

 

×