تقع المجموعة الشمسية ضمن مجرة درب التبانة

خريطة غير مسبوقة لدرب التبانة فيها اكثر من مليار نجمة جديدة

عرضت وكالة الفضاء الأوروبية الأربعاء خريطة غير مسبوقة عن مجرة درب التبانة من حيث الدقة تشمل مواقع حوالى 1,15 مليار نجمة، وذلك بالاستناد إلى البيانات التي نقلها التلسكوب الفضائي الأوروبي "غايا".

وقال أنتوني براون الباحث المشارك في فريق "غايا" خلال مؤتمر صحافي في مدريد "هي الخريطة الأكثر شمولية التي تعد خلال مهمة واحدة وهي الأكثر دقة أيضا مع أكثر من مليار نجمة".

وأوضح المركز الوطني للبحث العلمي في فرنسا الذي يشارك في هذه المهمة أن "العلماء حددوا مواقع 1,15 مليار نجمة"، وهو مستوى قياسي على صعيد الرصد مع أن ذلك يشكل أقل من 1 % من النجوم في درب التبانة وهي المجرة التي تضم مجموعتنا الشمسية والتي يرجح أنها تضم 100 إلى 200 مليار نجمة.

وأتاح العلماء الذين هم من 25 بلدا أوروبيا البيانات المتعلقة بمليوني نجمة حددوا مواقعها للباحثين في أنحاء العالم مع معطيات تشمل سرعة تنقلها وبعدها عن الشمس.

وتسعى وكالة الفضاء الأوروبية بالتعاون مع الائتلاف الأوروبي الذي يشرف على مشروع "غايا" إلى التوصل، بحلول نهاية العام 2017، إلى تحديد سرعة المليار نجمة المرصودة على هذه الخريطة الجديدة ومسافتها.

فمنذ اطلاقه في 19 كانون الاول/ديسمبر 2013، يرصد التلسكوب "غايا" المجرة المترامية الاطراف (قطرها 100 الف سنة ضوئية) ويسجل في كل يوم بيانات عن ستين مليون نجمة.

ومن شأن هذه الخريطة التي تضم مئتي مليون نجمة أكثر من المتوقع أن تسمح للباحثين بالتعمق في فهم الظواهر الفيزيائية المرتبطة بالنجوم والمجرة.

 

×