خوان غابرييل

700 الف شخص على الاقل يودعون المغني المكسيكي خوان غابرييل

قدم 700 الف شخص على الأقل لإلقاء التحية الأخيرة على المغني المكسيكي خوان غابرييل في قصر بيلاس أرتيس في مكسيكو حيث أودع رماده، على ما أعلنت السلطات المكسيكية.

وتوافدت الحشود لأكثر من 24 ساعة مع ورود وصور لنجم خواريز ألقيت أمام الجرة التي تحمل رماده في قاعة أكبر دار أوبرا في البلاد حيث يرقد أيضا جثمان كل من الكاتب الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز والممثل الكوميدي ماريو مورينو.

وقال وزير الثقافة رافاييل توفار اي دي تيريزا "يعكس لنا حضور أكثر من 700 ألف شخص لإلقاء التحية الأخيرة على خوان غابرييل هوية مكسيكية راسخة".

وانضم إلى الحشود نجوم كبار، مثل المغني فيرناندو دي لا مورا.

وسينقل رماد الفنان الذي في رصيده مئات الأغنيات المترجمة إلى الفرنسية والألمانية والإيطالية واليابانية إلى دارته في سيوداد خواريز عند الحدود مع الولايات المتحدة، نزولا عند رغبته.

وتوفي خوان غابرييل في الثامن والعشرين من آب/أغسطس عن 66 عاما إثر سكتة قلبية في منزله في سانتا مونيكا في كاليفورنيا بعد يومين من إحيائه حفلا أمام 17 ألف شخص.

وأشاد بذكره كل من الرئيس المكسيكي إنريكي بينيا نييتو ونظيره الأميركي باراك أوباما والفنزويلي نيكولاس مادورو.

 

×