بيل كوسبي

القضاء الاميركي يحدد يونيو 2017 موعدا لبدء محاكمة بيل كوسبي

تنطلق في الخامس من حزيران/يونيو 2017 المحاكمة الجنائية للممثل الأميركي بيل كوسبي المتهم بالاعتداء الجنسي، مع احتمال إضافة شهادات جديدة إلى هذه القضية.

وأشار ستيفن أونيل قاضي منطقة مونتغومري (بنسيلفانيا) الذي حدد هذا الموعد إلى إمكانية تقديم المهلة في حال تم النظر في الطعون العالقة كلها.

ويلاحق الممثل البالغ من العمر 79 عاما في إطار هذه القضية بتهمة الاعتداء الجنسي مع أسباب مشددة للعقوبة على أندريا كونستاند سنة 2004.

فهذه الموظفة السابقة في فريق كرة السلة في جامعة تمبل يونيفرسيتي تتهم النجم التلفزيوني السابق بالاعتداء عليها في مقر إقامتها في ضاحية فيلادلفيا.

وتقول كونستاند إن بيل كوسبي أرغمها على تناول "حبة زرقاء" أفقدتها وعيها قبل الاعتداء عليها. ويقر هذا النجم السابق الذي حقق شهرته بفضل دوره كرب عائلة نموذجي في المسلسل الشهير "ذي كوسبي شو" في الثمانينات بأنه أعطاها هذه الحبات، لكن مع التشديد على أن العلاقة الجنسية بينهما حصلت بالتراضي.

وطلب المدعي العام في مونتغومري كيفين ستيل من القاضي الثلاثاء السماح له بإضافة شهادات 13 امرأة وقعن ضحية سلوك كوسبي الجنسي، إلى الملف.

ولم تكشف هويات الأشخاص المعنيين في الوثائق المقدمة إلى المحكمة وهم ليسوا على علاقة مباشرة بالضحية المفترضة في قضية الاعتداء الرئيسية التي سيحاكم عليها الممثل محاكمة جنائية.

وتتهم عشرات النساء بطل "ذي كوسبي شو" بالاعتداء عليهن جنسيا وقد أطلقت محاكمات مدنية عدة في هذا الخصوص لكن تلك المتعلقة بأندريا كونستاند هي الأولى التي من شأنها أن تؤدي إلى مسار جنائي.

وأشار المدعي العام إلى أن مكتبه أجرى تحقيقا شمل نحو 50 امرأة وجهت اتهامات مماثلة لكوسبي.

وخلال التحقيق، "تبين بوضوح أن المتهم قام بانتهاكات جنسية متكررة"، بحسب المدعي العام.

وتتناول الشهادات الثلاث عشرة المدرجة في الوثائق منهج عمل شبه مماثل في الحالات كلها لذلك المستخدم مع أندريا كونستاند.

فكان بيل كوسبي يقيم في كل مرة علاقة صداقة ومودة مع ضحاياه قبل تخديرهن بمزيج من الكحول والأدوية والاعتداء عليهن جنسيا.

وتقدم محامي الدفاع بطعنين جديدين لإبطال هذه الملاحقات، بعد ثلاث محاولات سابقة باءت بالفشل.