محاربون قدامى من روسيا ودول غربية يحييون ذكرى قوافل فك الحصار عن طريق القطب الشمالي

محاربون قدامى من روسيا ودول غربية يحييون ذكرى قوافل فك الحصار عن طريق القطب الشمالي

احيا محاربون سابقون من روسيا وبريطانيا والولايات المتحدة وكندا شاركوا في تزويد الاتحاد السوفياتي بالمؤن والذخائر في الحرب العالمية الثانية عن طريق القطب الشمالي، الذكرى الخامسة والسبعين على هذه العمليات في مدينة سان بطرسبورغ الروسية، رغم التوترات السياسية الحالية.

فبين العامين 1941 و1945، توجهت قوافل عدة من دول الحلفاء ناقلة المؤن والاسلحة والذخائر الى مرافئ الشمال الروسي الكبير متحدية الغواصات الالمانية التي كانت تفرض حصارا على الاتحاد السوفياتي.

ويقول المؤرخون ان خمسة الاف عربة وسبعة الاف طائرة اميركية وبريطانية نقلت بهذه الطريقة الى الاتحاد السوفياتي، وقد اغرق الالمان 105 سفن من التي شاركت في هذه العمليات.

ولمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين على وصول القافلة الاولى، اجتمع عدد من المحاربين القدامى من روسيا وبريطانيا وكندا والولايات المتحدة على متن كاسحة الجليد "كراسين" التي كانت ترافق القوافل.

وقال المحارب الروسي السابق الكسندر كوروليف البالغ من العمر اليوم 87 عاما "كنا صغارا، كنا اصدقاء، كان امرا لا ينسى".

واضاف "جاءتنا مساعدات الحلفاء في اوقات عصيبة ومهمة".

وقال المحارب البريطاني السابق روبرت اوين البالغ من العمر اليوم 91 عاما "اذكر كل شيء، البرد والظلام في الليالي القطبية، كنت صبيا في السابعة عشرة من العمر، لم نكن نفكر بالخطر، لكن الامر كان قاسيا".

وفي اطار الاحتفال بذكرى هذه العمليات، وجهت الاميرة آن ابنة الملكة اليزابيث الثانية تحية الى "الذاكرة المشتركة" بين بريطانيا وروسيا، علما ان العلاقات بين روسيا ودول الغرب متدهورة حاليا بسبب النزاع في اوكرانيا.

 

×