الولايات المتحدة تمنع عدة مواد مستخدمة في المنتجات المضادة للجراثيم

الولايات المتحدة تمنع عدة مواد مستخدمة في المنتجات المضادة للجراثيم

منعت الوكالة الاميركية للاغذية والادوية (اف دي ايه) مواد عدة مستخدمة في انواع من الصابون المضاد للجراثيم ومستحضرات تجميلية نظرا الى انها قد تشكل خطرا على الصحة من دون اي فعالية ضد الجراثيم.

ويشمل هذا القرار 19 مكونا، اكثرها استخداما هما مادتا تريكلوكاربان وتريكلوسان اللتان يشتبه في تسببهما باختلال في الغدد الصماء. 

غير أن هذا المنع لا يطال المواد المعقمة لليدين ولا منتجات اخرى مضادة للجراثيم تستخدم في المستشفيات والمراكز الطبية.

وامام المصنعين مهلة سنة لسحب المواد المشمولة بالقرار من منتجاتهم او سحب هذه الاخيرة بالكامل من السوق، على ما اوضحت وكالة "اف دي ايه" في بيان.

وأشارت المسؤولة عن وحدة المنتجات غير الدوائية في مركز التقييم والبحوث في "اف دي ايه" تيريزا ميشال الى ان "اكثرية كبيرة" من المنتجات المضادة للجراثيم البالغ عددها حاليا اكثر من الفي منتج تحوي مادة واحدة على الاقل من هذه المواد.

وكانت الوكالة الاميركية للاغذية والادوية قد خلصت سنة 2013 إلى أن التعرض الطويل الأمد لهذه المواد قد يشكل خطرا على الصحة، مع التسبب مثلا بمقاومة للجراثيم ومع التأثير على النظام الهرموني.

ولفتت "اف دي ايه" الى ان بعض المجموعات الصناعية الكبرى مثل "جونسون اند جونسون" و"بروكتر اند غامبل" اتخذت تدابير للاستغناء تدريجيا عن بعض من هذه المواد.