تظاهرة احتجاج على حظر البوركيني على عدد من الشواطي الفرنسية امام السفارة الفرنسية في لندن 26 اغسطس 2016

البريطانيون يؤيدون منع البرقع ولباس البحر الاسلامي

اظهر استطلاع للرأي نشر الخميس ان غالبية البريطانيين يؤيدون منع ارتداء البرقع فيما يؤيد حوالى نصفهم حظر لباس البحر الاسلامي "البوركيني".

وقال 57 بالمئة ممن استطلعت آراؤهم من قبل مؤسسة "يوغوف" انهم يؤيدون حظر ارتداء البرقع مقابل معارضة 25 بالمئة.

والاراء كانت اقل حدة بالنسبة للبوركيني حيث قال 46 بالمئة من البريطانيين انهم مع منعه في المملكة المتحدة مقابل 30 بالمئة يعارضون مثل هذا الحظر.

وتتباين الاراء بوضوح بحسب الفئة العمرية.

ففي حين يؤيد 78 بالمئة ممن تفوق اعمارهم 65 عاما اكثر منع البرقع، فان 34 بالمئة فقط يؤيدون هذا الحظر في فئة ما بين 18 و24 عاما.

والامر ذاته ينسحب على منع البوركيني حيث تبلغ نسبة مؤيدي المنع 63 بالمئة لمن تفوق اعمارهم 65 عاما و26 بالمئة لمن تتراوح اعمارهم بين 18 و24 عاما.

في المقابل لا تختلف الاراء بحسب الجنس : حيث ايد 56 بالمئة من النساء منع البرقع مقابل 58 بالمئة بين الرجال. وايد 47 بالمئة من النساء منع البوركيني مقابل 46 بالمئة بين الرجال الذين شملهم الاستطلاع. 

ولا يحظر اي قانون ارتداء النقاب في بريطانيا.

لكن في 2007 نشرت وزارة التربية تعميما على يسمح لمدراء مؤسسات تعليمية ان يحظروا النقاب.

وسبق لقضاة بريطانيين ايضا ان رفضوا مثول منقبات امامهم بسبب عدم القدرة على التثبت من هوياتهن.

 

×