انتشال صخرة من تحت الردم لمراعاة شعور الإلف في ايسلندا

انتشال صخرة من تحت الردم لمراعاة شعور "الإلف" في ايسلندا

اضطرت شركة للاشغال العامة الى انتشال صخرة من تحت الردم في ايسلندا لتهدئة غضب الالف التي تم المساس بموطنها بحسب الشركة، على ما ذكرت صحيفة "مورغنبلاديد".

ويتكرر الامر دائما في هذا البلد فعند شق اي طريق تتم مضايقة هذه المخلوقات لذا تنتقم من خلال التسبب بسلسلة من المشاكل وتتم تهدئتها من خلال اعادة المكان الى سابق عهده.

وروى سفاين زوفونياسون من شركة "باس" للصحيفة سلسلة غريبة من المشاكل حصلت في سيغلوفيوردور (شمال) في مكان طمرت فيه صخرة "الكونوسشتاين" (صخرة انثى الالف) تحت اطنان من الردم في آب/اغسطس 2015.

وبعد ذلك غطت المياه الطريق. وبعد انزلاق للتربة اصيب رجل اتى لتقييم الاضرار بجروح.

وتعطلت جرافة فيما سقط صحافي اتى لتصوير المكان في بركة وحل وعلق فيها قبل انتشاله منها.

واضاف زوفونياسون "لم يفكر احد بالصخرة" مع انها معروفة في الذاكرة المحلية على انها مقدسة. فقرر ان يزيل الردم عنها.

واضطرت ورش اشغال اخرى في ايسلندا الى مراعاة الالف وهي مخلوقات اسطورية ايسلندية يؤكد مئات الاشخاص انهم رأوها وانها صامتة ومسالمة عادة، وقريبة من شكل الانسان لكن بقامة اقصر.