الحاجز المرجاني الكبير

القضاء الاسترالي يرد شكوى ضد شركة "اداني" المنجمية حول تداعيات مشروعها على الحاجز المرجاني

ردت المحكمة الفدرالية الأسترالية طعنا تقدمت به منظمة تعنى بحماية البيئة ضد مشروع مثير للجدل لشركة "أداني" المنجمية الهندية قد يلحق أضرارا بالحاجز المرجاني الكبير.

وقد أثار مشروع كارميكايل البالغة قيمته 16,5 مليار دولار أسترالي معارضة شديدة في أوساط الناشطين البيئيين.

فالفحم المنتج في إطاره لن يؤدي فحسب إلى تفاقم الاحترار المناخي، بل إنه سيعبر أيضا في مرفأ قريب من أكبر حاجز مرجاني في العالم مدرج في قائمة التراث العالمي، بحسب المدافعين عن البئية.

وكانت الحكومة الأسترالية قد أعطت الضوء الأخضر لهذا المشروع في تشرين الأول/أكتوبر 2015 لاستخراج الفحم في منجم في ولاية كوينزلاند هو من أوسع المناجم في العالم.

لكن الجمعية الأسترالية للحفاظ على البيئة (اف ايه سي) قدمت شكوى في تشرين الثاني/نوفمبر، متسائلة فيها إن كان ينبغي على وزارة الطاقة تقييم تداعيات احتراق الفحم في كارميكايل على الاحترار المناخي.

وقال شون رايين ممثل الجمعية "للأسف ردت المحكمة الفدرالية طلبنا".

ومن المرتقب أن ينتج المنجم 60 مليون طن من الفحم الحراري ومن المزمع، في إطار هذا المشروع، مد سكة حديد على 189 كيلومترا لنقل المواد الأولية.

كما ستوسع "أداني" مرفأ الفحم في آبوت بوينت بغية تصدير الإنتاج.

والحاجز المرجاني الكبير المدرج في قائمة التراث العالمي منذ العام 1981 مهدد من جراء الاحترار المناخي والنشاط الزراعي والتنمية الاقتصادية ونجمات البحر.

وكادت اليونسكو أن تدرج هذا الموقع الممتد على 345 ألف كيلومتر مربع عل قائمة المواقع المعرضة للخطر لكن السلطات الأسترالية اعتمدت خطة للحفاظ عليه مدتها 35 عاما.

وقالت نيلي أوشاناسي المديرة العامة للجمعية الأسترالية للحفاظ على البيئة "أظهرت الاستطلاعات أن الأستراليين يرديون حماية المواقع بطريق أفضل وليس مزيدا من الفحم الملوث. ونحن سنبذل قصارى جهدنا لمنع هذا المشروع".

وأشادت شركة "أداني" من جهتها بقرار المحكمة، متعهدة بإطلاق الورشة في العام 2017 بعد فض جميع الشكاوى القضائية.

وقد سبق للمحكمة الفدرالية أن رفضت شكوى تقدمت بها مجموعة من السكان الأصليين للاحتجاج على هذا المشروع.