اليابانية أياكا مياوتشي

ساموراي يابانية تتربع على عرش الملاكمة التايلاندية

تحمل اليابانية أياكا مياوتشي في رصيدها لقب بطلة العالم في رياضة الملاكمة التايلاندية (مواي تاي) لست مرات، وهي بدأت قبل حوالى عشر سنوات التدرب على هذه الرياضة التي تخوض غمارها متأثرة بالروحية القتالية لمحاربي الساموراي اليابانيين.

وتلقب ابنة الثلاثة وثلاثين عاما هذه البالغ طول قامتها 157 سنتيمترا ووزنها 46 كيلوغراما، ب"ليتل تايغر" (النمر الصغير) في مبارياتها التي تنتهي في كثير من الاحيان بتغلبها على منافسيها اثر مبارزات شرسة. غير أنها تؤكد أن "البطل الحقيقي يظهر ايضا بسلوكه خارج الحلبة".

وقد شكلت مجموعة القوانين الاخلاقية لمحاربي ساموراي اليابانيين المعروفة بإسم بوشيدو (وترجمتها الحرفية "طريق المحارب") مصدر الهامها الروحي.

وتقول اياكا مياوتشي لوكالة فرانس برس خلال مقابلة في طوكيو "رغم كوني امرأة، أريد التحلي بهذه الروحية".

وتضيف هذه الملاكمة مرتدية قميصا اخضر عليه ست نجوم بعدد القابها العالمية "شعاري هو التغلب على نفسي اولا".

وتتدرب اياكا في موضع خفي واقع في اقاصي شارع صغير في العاصمة اليابانية على بعد بضعة كيلومترات من المدرج الذي وضع فيه جيمس "باستر" دوغلاس حدا لسلسلة متواصلة من الانتصارات لغريمه مايك تايسون سنة 1990.

وفي مقابل الشعبية الكبيرة لملاكمة مواي تاي في تايلاند حيث تحظى اياكا مياوتشي بشهرة واسعة، لا تزال هذه الرياضة مغمورة في اليابان التي تضم ما لا يزيد عن عشرة الاف شخص يمارسون الملاكمة التايلانديين بما يشمل المحترفين والهواة معا.

ومن الاسباب الرئيسية للنقص في الحماسة في اليابان لهذه الرياضة، ضعف الحوافز المادية التي من شأنها تشجيع بروز مواهب جديدة في الملاكمة التايلاندية التي تعتبر فنا قتاليا متكاملا يتطلب اتقان مهارات كثيرة في تسديد اللكمات باستخدام القبضات والمرفقين والساقين والركبتين، وهو امر دونه مخاطر في كثير من الاحيان.

وعلى رغم المستوى المتقدم الذي بلغته في الرياضة، لا يتعدى دخل اياكي مياوتشي 300 الف ين (حوالى 3000 دولار) عن كل مبارزة، وهو مبلغ وضيع بالمقارنة مع الثروات التي يجنيها ابطال الملاكمة.

لذلك حددت هذه الشابة اليابانية "رسالة" لها تقضي بـ"ادخال رياضة مواي تاي الى اليابان على طريقتي" اذ تقول "اريد لعدد اكبر من اليابانيين ان يتعرفوا" على هذه الرياضة.

وقد خطت اياكا مياوتشي اولى خطواتها في مجال الفنون القتالية في سن الخامسة مع تعلم الكاراتيه. وبعد تجربة قصيرة كمساعدة لطبيب اسنان، قررت هذه الشابة الانتقال الى الملاكمة التايلاندية التي اكتسبت بفضلها شهرة سريعة بفضل ركلاتها القوية.

ومنذ بداياتها الاحترافية سنة 2007، حصدت اياكا 27 فوزا بينها تسعة بالضربة القاضية في مقابل 15 خسارة واربعة تعادلات.

ويقول دون (45 عاما) وهو المشرف على تدريباتها إن "ضرباتها قوية جدا. هي تتمتع بكل الاسلحة وتوجه ضربات بقوة توازي تلك الموجودة لدى الرجال تقريبا".

ويضيف "دربت مقاتلات كثيرات حتى اليوم، لكني استطيع القول إنها الافضل بفارق كبير".

أما البطلة اليابانية فتتجنب المفاخرة بانجازاتها. وتقول "الأمر بالنسبة لي كلعبة الأطفال التي أخسر فيها بمجرد أن يلمسني أحد. يجب إتقان فن المراوغة. وبناء على ذلك، ما من شيء يخيفني".