رائد الفضاء جيف وليامز في احد مختبرات محطة الفضاء الدولية

الاميركي جيف وليامز يحقق رقما قياسيا اميركيا في الاقامة في الفضاء

ضرب الرائد الاميركي جيف وليامز الاربعاء الرقم القياسي في اطول اقامة متراكمة لاميركي في الفضاء متفوقا على زميله سكوت كيلي، ولكنه ما زال بعيدا عن الرقم العالمي الذي يحتفظ به الروسي بادالكا.

فقد كسر جيف وليامز الاربعاء الرقم الاميركي القياسي السابق للاقامة في الفضاء والذي كان من نصيب سكوت كيلي مع 520 يوما في رصيده.

ومن المقرر ان يعود وليامز الى الارض في السادس من ايلول/سبتمبر، وحينها سيكون امضى 534 يوما.

اما الرقم القياسي العالمي فسيبقى من نصيب الروسي غينادي بادالكا الذي عاد الى الارض في ايلول/سبتمبر 2015 ليكون عدد ايامه المتراكمة في الفضاء 879.

وجيف وليامز طيار سابق كان ضمن الفريق المظلي لاكاديمية "ويست بوينت" العسكرية وقد نفذ اول مهمة في الفضاء العام 2000 في المكوك الاميركي "اتلانتيس"، ثم اقام في محطة الفضاء الدولية العام 2006.

ونفذ جيف اربع مهمات خارج جدران محطة الفضاء كانت آخرها الاسبوع الماضي لتركيب منصة لالتحام المركبات، وما زال امامه مهمة جديدة قبل ان يعود الى الارض.

يبلغ جيف وليامز 58 عاما وهو متزوج ولديه ولدان وثلاثة احفاد.