رئيسة الوزراء النروجية إرنا سولبرغ

رئيسة الوزراء النروجية تطارد شخصيات "بوكيمون" خلال زيارة رسمية لبراتيسلافا

انتهزت رئيسة الوزراء النروجية إرنا سولبرغ المعروفة بشغفها بالألعاب الإلكترونية زيارة رسمية لبراتيسلافا لتجوب في شوارع وسط المدينة التاريخي بحثا عن شخصيات "بوكيمون".

واستفادت رئيسة الوزراء من استراحة بين اجتماعي عمل لتمارس لعبة "بوكيمون" في الشارع مزودة بهاتفها الخلوي وبرفقة حراس الأمن ومسؤولين رفيعي المستوى.

وأوضحت سولبرغ البالغة من العمر 55 عاما لمحطة "تي في 2" أن الهدف من هذه الجولة لم يكن مطاردة شخصيات "بوكيمون" تحديدا بل إفراخ البيوض وهو أمر يتطلب، بحسب شروط هذه اللعبة، قطع مسافة 10 كيلومترات في بعض الأحيان.

وقد سبق لرئيسة الوزراء المعروفة بشغفها بلعبة "كاندي كراش" أن أقرت الأسبوع الماضي بأنها خاضت غمار لعبة "بوكيمون" بعدما كانت قد أكدت سابقا أنها لم تجرب بعد هذا التطبيق.

وهي صرحت لصحيفة "أفتنبوستن" أن شقيقتها الأصغر سنا منها واجهتها بهذا التحدي بعد العثور على شخصيات "بوكيمون" على شرفتها.

وتتولى سلوفاكيا حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي الذي لا تنتمي إليه النروج لكنها تقيم شراكة وطيدة مع أعضائه. وتزور سولبرغ براتيسلافا في إطار المفاوضات بشأن انسحاب بريطانيا من المنظومة الأوروبية.