فلاديمير بوتانين

مركز بومبيدو في باريس يتلقى أكثر من 250 عملا فنيا سوفياتيا وروسيا

تلقى مركز بومبيدو في باريس أكثر من 250 عملا فنيا سوفياتيا وروسيا معاصرا من جمعية فلاديمير بوتانين، أثرى أثرياء روسيا، وهو يعتزم عرضها من 14 أيلول/سبتمبر إلى 27 آذار/مارس.

وتقدم المجموعة فنانين من تيارين مهمين انطلقا في السبعينات هما المدرسة التصورية في موسكو "وهي ملتقى الشعر والأداء والفن" (إيليا كاباكوف وفيكتور بيفوفاروف ...) والمذهب المعروف بفن البوب السوفياتي الذي "يحور بأسلوب البوب وسائل الدعاية السوفياتية" (بوريس أورلوف وليونيد سوكوف ...).

وفي منتصف الثمانينات، شهدت حقبة البيريسترويكا "فورانا إبداعيا" بدفع من التيارات الثقافية البديلة مع فنانين شباب مثل فرقة بيرتسي في موسكو وأوليغ كوتيلنيكوف وتيمور نوفيكوف في لينينغراد.

واعتبر سيرج لافين رئيس مركز بومبيدو أن هذه الهبة "تذكرنا بأن الفن لم يتوقف يوما عن التحول في روسيا بغض النظر عن الحقبات التاريخية والاضطرابات".

أما فلاديمير بوتانين رئيس شركة "إنتيروس" الروسية القابضة، فهو أعرب عن قناعته بأن "الفن والثقافة هما أفضل وسيلة لتعريف بقية العالم على التاريخ الروسي".

وهو قال في بيان إن "إثراء المجموعة الروسية في مركز بومبيدو هو خطوة رمزية يقضي الهدف منها بتعزيز إندماج الفن الروسي في الثقافة الحية".

وبحسب تصنيف مجلة "فوربز"، كان فلاديمير بوتانين أثرى رجل في روسيا سنة 2015 مع ثروة مقدرة بحوالى 15,4 مليار دولار.

وفي نهاية حزيران/يونيو، قدم الزوجان تيا وإيثان فاغنر، وهما من كبار هواة تجميع الأعمال الفنية في نيويوروك، 350 قطعة فنية لمركز بومبيدو، من بينها أعمال لجيف كونز وسيندي شيرمان وريتشارد برينس.