تحمل لافتة تطالب باعادة جدارية للفنان بانكسي في شمال لندن في 23 فبراير 2013

هدم رسم جداري لبانكسي عن التنصت بسبب اعمال ترميم في بريطانيا

هدم رسم جداري من صنع الفنان بانكسي يظهر في تشلتنهام (غرب إنكلترا) عناصر من الاستخبارات يتنصتون على المكالمات من مقصورة هاتفية عامة خلال أعمال ترميم، بحسب ما أعلنت سلطات المدينة.

ويقدم هذا العمل الذي رسم على جدار في مدينة تشلتنهام التي تضم مقر الاستخبارات البريطانية المكلفة بعمليات التنصت ثلاثة عناصر استخبارات بمعاطف واقية من الأمطار من طراز الخمسينات وقبعات ونظارات سوداء رسموا على حائط أبيض أرسيت عليه مقصورة هاتفية.

ويحيط العناصر بالمقصورة ويحملون مايكروفونات ويعتمر اثنان منهم خوذة للاستماع إلى المكالمات.

وهدم الرسم في خضم أعمال الترميم التي تجرى في الموقع الذي رسم على واجهته، على ما كشف المجلس البلدي من دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وقد طلبت البلدية من صاحب المنزل إجراء هذه الورشة بغية تدعيم الواجهة المهددة بالانهيار.

وأظهرت صورة تداولتها الصحف البريطانية الواجهة مدمرة بجزء كبير منها. ولم يبق في الصور أي أثر من الرسم الجداري المقدرة قيمته بمليون جنيه استرليني (1,15 مليون يورو)، بحسب الخبراء.

ورسم الفنان هذا العمل المعروف بـ "سباي بوث" للتنديد بعمليات التنصت الواسعة النطاق التي تجريها الحكومة البريطانية.

وهو ظهر بين ليلة وضحاها في نيسان/أبريل 2014 وتعرض بعد فترة قصيرة لأعمال تخريب. وقد أعلن الفنان في وقت لاحق أن هذا العمل من صنعه خلال جلسة أسئلة وأجوبة على موقعه الإلكتروني الرسمي.

وذاع صيت بانكسي في العالم بفضل رسومه الجدارية التي انتشرت على مر السنين في العاصمة البريطانية. وقد اقتنى المشاهير البعض منها، من أمثال أنجلينا جولي التي أنفقت المليارات على عمل له.

 

×