ابطال فيلم "سويسايد سكواد" من اليمني جاريد ليتو ومارغوت روبي وويل سميث مع فيولا ديفيس في 1 اغسطس 2016

"سويسايد سكواد" يحافظ على صدارة شباك التذاكر في صالات السينما الاميركية

حافظ فيلم "سويسايد سكواد" آخر إنتاجات استوديوهات "وورنر براذرز" المستوحى من عالم قصص "دي سي كوميكس" المصورة على صدارة شباك التذاكر في صالات السينما في الولايات المتحدة وكندا للأسبوع الثالث على التوالي، بحسب أرقام موقتة نشرتها شركة "اكزبيتر ريليشنز".

وبالرغم من آراء النقاد المتباينة، حصد هذا العمل الضخم الذي بلغت تكلفة انتاجه 175 مليون دولار ويؤدي أدوار البطولة فيه ويل سميث وجاريد ليتو ومارغو روبي 20,7 مليون دولار من العائدات (262,3 مليونا في المجموع).

كذلك بقي في المرتبة الثانية فيلم الرسوم المتحركة للبالغين "سوسدج بارتي" الذي يستعين أبطاله بأصوات سيث روغن وكريستين ويغ وجيمس روغن وسلمى حايك. وقد حصد الفيلم 15,3 مليون دولار من العائدات ليصبح اجمالي ايراداته 65,3 مليون دولار في اسبوعين.

وتلاه فيلم جديد في المرتبة الثالثة هو "وور دوغز" الذي حقق انطلاقة جيدة مع ايرادات قدرها 14,3 مليون دولار. هذا العمل الكوميدي لتود فيليبس يروي قصة صديقين يستفيدان من الحرب في العراق لكسب ثروة بفضل فوزهما باستدراج عروض لحساب الجيش الاميركي.

وجاء في المرتبة الرابعة ايضا عمل جديد هو "كوبو اند ذي تو سترينغز" مع ايرادات قدرها 12,6 مليون دولار في عطلة نهاية الاسبوع الاولى لعرضه. وتدور احداث هذا الفيلم في قرية يابانية خلال القرون الوسطى وتروي قصة فتى يتمتع بقدرات خارقة يحاول حماية ارث اجداده.

واحتل المرتبة الخامسة فيلم "بن-هور" حاصدا 11,35 مليون دولار في اسبوع عرضه الاول. هذه النسخة المحدثة من الفيلم الشهير الصادر بالاسم نفسه سنة 1959 والمفعمة بالمؤثرات الخاصة مع جاك هاستون ومورغان فريمان في البطولة، تدور قصتها حول النزعة الانتقامية للبطل على غرار الفيلم الأساسي.

وحل في المرتبة السادسة فيلم "ديزني" الجديد "بيتس دراغون" حاصدا ايرادات قدرها 11,3 مليون دولار (42,9 مليون دولار خلال اسبوعين).

وتلاه في المرتبة السابعة فيلم "باد مامز" من بطولة ميلا كونيس وكريستين بيل عن والدات تبدو حياتهن مثالية يذهبن في رحلة مجنونة، محققا 8 ملايين دولار في الأسبوع الرابع من عرضه في الصالات (85,8 مليونا في المجموع).

وتراجع فيلم "جيسون بورن" الجزء الجديد من مغامرات عميل الاستخبارات الأميركية الذي يؤدي دوره مات دايمون إلى المرتبة الثامنة، مع 7,9 ملايين دولار من العائدات (140,9 مليونا في اربعة اسابيع).

وجاء في المرتبة التاسعة فيلم الرسوم المتحركة "ذي سيكريت لايف أوف بيتس" الذي يصور الحياة المثيرة لحيوانات منزلية حاصدا 5,8 ملايين دولار (346,7 مليونا في سبعة اسابيع) متقدما على فيلم "فلورنس فوستر جنكنز" الذي اختتم هذا التصنيف محققا 4,3 ملايين دولار من العائدات (14,4 مليونا في اسبوعين).

 

×