الرائدان جيف وليامز (يمين) وكايت روبنز في محطة الفضاء الدولية في 15 اغسطس 2016

رائدان اميركيان يستعدان لمهمة خارج محطة الفضاء الدولية

يبدأ رائدان اميركيان مقيمان في محطة الفضاء الدولية في مدار الارض الجمعة مهمة خارج جدران المحطة لوضع منصة التحام للمركبات الاميركية التي ستبدأ في السنوات القليلة المقبلة نقل الرواد من المحطة واليها.

 وسيخرج الرائدان جيف وليامز وكايت روبنز من المحطة التي تدور حول الارض على ارتفاع نحو 400 الف متر، عند الساعة 12,05 ت غ، في مهمة هدفها تثبيت المنصة "هارموني"، وهي منصة طولها متر و60 سنتيمترا، وعرضها متر واحد، صنعتها شركة "بوينغ" ونقلت الى المحطة الشهر الماضي على متن مركبة شحن غير مأهولة "دراغون".

وكان مقررا وصول نموذج من هذه المنصة العام الماضي، لكن الصاروخ "فالكون 9" الذي كان يحملها تحطم بعيد اقلاعه من الارض، وذلك في حزيران/يونيو من العام 2015.

وستكون المحطة المدارية على موعد مع منصة ثانية مماثلة في العام 2018.

وهذا النوع من المنصات، وهو على شكل حلقات كبيرة، سيشكل مكان التحام المركبات المأهولة التي تنتجها الشركات الفضائية الاميركية الخاصة.

وهذه المهمة خارج جدران المحطة هي الرابعة من نوعها لجيف وليامز البالغ من العمر 58 عاما، والاولى لكايت روبينز البالغة 37 عاما.

ويتوقع ان تستمر المهمة ست ساعات ونصف الساعة.