بوكيمون غو

اسقف ايطالي يشن حربا على لعبة "بوكيمون غو"

هدد اسقف مدينة نوتو في صقلية المونسينيور انطونيو ستاليانو برفع شكوى ضد لعبة "بوكيمون غو" التي اعتبرها "شيطانية" واصفا اياها بانها "مصنع للجثث الجوالة" على ما ذكرت الصحف الايطالية الخميس.

وردا على اسئلة صحف عدة قال الاسقف انه مستعد "للجوء الى اجراءات قانونية" لمنع هذه اللعبة التي تشهد اقبالا عالميا.

هذه اللعبة المخصصة للهواتف الذكية من تطوير شركة "نيانتيك لابز" بالشراكة مع "نينتندو"، تدفع مستخدميها الى الانطلاق للبحث عن شخصيات افتراضية موزعة في اماكن عامة.

ويلقى هذا التطبيق الذي يعتمد على تقنية الواقع المعزز وقد حمل عشرات ملايين المرات منذ اطلاقه في السادس من تموز/يوليو، رواجا كبيرا في اوساط الشباب مع انه يتعرض لانتقادات كثيرة لانه يطلب من مستخدميه الدخول الى سجلاتهم عبر غوغل والى بريدهم الالكتروني. ويسمح ايضا بتحديد مواقع وجود لاعبين اخرين.

وكان المخرج الاميركي اوليفر ستون ثار في تموز/يوليو ضد هذه اللعبة معتبرا انها قد تؤدي الى نوع من "التوتاليتارية" نظرا الى "تدخلها المفرط" في الحياة الخاصة.

وسبق للمونسينيور انطونيو ستاليانو ان حمل بقوة على اللعبة قبل اقل من اسبوع متهما اياها بالتسبب بادمان كبير لدى مستخدميها. ولم يتردد في تشبيه اللعبة "بنظام توتاليتاري قريب من النازية".

واسقف نوتو معروف جدا في وسائل الاعلام الايطالية اذ تميز بادائه اغاني روك ايطالية خلال القداس.