نساء قوقازيات خلال احتفال تقليدي

موجة استنكار اثر دعوة مرجع مسلم روسي الى "ختان جميع النساء"

اثارت مطالبة مرجع ديني مسلم في القوقاز الروسي ب"ختان جميع النساء" موجة استنكار في روسيا كما اطلقت نقاشا حول حياة النساء الجنسية

وكان اسماعيل بردييف مفتي جمهورية داغستان ذات الغالبية السكانية من المسلمين قال لوكالة انترفاكس الروسية الاربعاء "يجب ختان جميع النساء للقضاء على الرذيلة في العالم".

كذلك دافع المفتي الذي يرئس مركز تنسيق شؤون المسلمين في القوقاز الشمالي عن الختان بوصفه طريقة "للحد من الحياة الجنسية لدى النساء".

وجاءت تصريحات المفتي بردييف غداة نشر تقرير صادر عن منظمة "المبادرة القانونية" غير الحكومية الروسية يفيد بتعرض الاف النساء للختان خلال السنوات الاخيرة في روسيا خصوصا في داغستان.

واثارت تصريحات المفتي موجة ردود مستنكرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي في روسيا اذ ندد مستخدمون كثر بما اعتبروه نوعا من "الممارسات الهمجية" داعين الى "عدم معاملة النساء كالمواشي".

كذلك، استدعت تصريحاته ردود فعل رسمية مختلفة. فقد نددت وزارة الصحة الروسية بمبادرة المفتي قائلة إن "الختان ممارسة تهشيمية ويجب عدم اعتبارها امرا ايجابيا" وفق ما ورد على لسان المتحدث باسم الوزارة اوليغ سالاغاييف في تصريحات لوكالة انترفاكس.

من ناحيته أكد مستشار رئيس الوزراء والقائد السابق للهيئات الصحية الروسية غينادي اونيتشتشنكو أن "التربية السليمة قد تكون بديلا عن الختان اذ تسمح بالحفاظ على عفة الفتيات ومنع النساء من الوقوع في الزنا".

اما الكاهن الارثوذكسي والمدون فسيفولود تشابالين المعروف بتصريحاته المثيرة للجدل فقد اعتبر أنه "من غير الضروري ممارسة الختان على جميع النساء: فالارثوذكسيات على سبيل المثال لسن ساقطات".

ولا تحظر روسيا رسميا ممارسة الختان، وهي عادة تطال اكثر من مئتي مليون امرأة حول العالم بحسب الامم المتحدة. 

وتقوم هذه العادة على الاستئصال الجزئي او الكلي للاعضاء الجنسية الانثوية الخارجية، وهي تمارس احيانا على فتيات يافعات لدواع ثقافية او دينية. وقد تؤدي الى الموت في حال حصول نزيف حاد.

 

×