افراد من فريق عمل "سبايس اكس" يعاينون مركبة دراغون في كاليفورنيا في 29 يونيو 2016

"سبايس اكس" تنجح مجددا في استعادة صاروخها الفضائي القاذف

نجحت شركة "سبايس اكس" الفضائية الاميركية الخاصة مرة اخرى الاحد في استعادة قسم من صاروخها القاذف "فالكون 9" وجعله يحط على منصة عائمة في البحر بعدما اطلق قمرا اصطناعيا يابانيا الى مدار الارض، وهي تقنية يؤمل منها ان تخفض كثيرا تكاليف المهمات الفضائية.

وكان الصاروخ "فالكون9" اقلع من قاعدة كاب كانافيرال في فلوريدا عند الساعة 5,26 ت غ من فجر الاحد حاملا قمرا اصطناعيا يابانيا للاتصالات "جي سي سات -16" الى مدار الارض.

وما ان انتهت المهمة، حتى عاد الطابق الاول من الصاروخ وحط على جسم عائم في مياه المحيط الاطلسي اطلقت عليه الشركة اسم "ما زلت احبك بالطبع".

وهذه هي المرة السادسة التي تنجح فيها سبايس اكس" التي يديرها المليادير الون ماسك باستعادة الصاروخ القاذف، وهي عملية دقيقة جدا.

وتأمل الشركة من هذه التقنية اعادة استخدام صواريخها القاذفة مرارا بدل ان يتحطم الصاروخ بعد انتهاء مهمته، ومن شأن ذلك ان يخفض تكاليف المهمات الفضائية بشكل كبير.

فقد اوضح الون ماسك في نيسان/ابرايل ان نفقات المهمات المماثلة تنقسم بين ثمن الوقود وهو يناهز 300 الف دولار، وثمن الصاروخ نفسه الذي يبلغ ستين مليون دولار.

 

×