صورة غير مؤرخة وزعتها وزارة الحالات الطارئة الروسية في 8 اغسطس 2016 لاخصائية بيطرية تفحص حيوانات الرنة خارج بلدة يار سالي في شبه جزيرة يامال الروسية

ذوبان طبقة الجليد الدائم يهدد بإيقاظ فيروسات دفينة في روسيا

كشفت الحالات المسجلة حديثا للجمرة الخبيثة في اقصى الشمال الروسي حجم التهديد الصحي المتصل بذوبان طبقة الجليد الدائم وهي طبقة ارضية متجمدة تضم فيروسات قاتلة بعضها يعود الى الاف السنين، وسط تساؤلات عن امكان عودة ظهور امراض خطيرة كالجدري بفعل الاحترار المناخي.

ويعرف العلماء منذ زمن بعيد الاثر المأسوي الذي يحمله ذوبان الجليد في طبقة الجليد الدائم، وهي اراض متجمدة بطريقة دائمة في العمق، على انماط الحياة والانظمة البيئية.

وقد عانى سكان شبه جزيرة يامال الواقعة على بعد 2500 كيلومتر شمال شرق موسكو، احدى التبعات الملموسة للغاية لهذا الذوبان.

فقد توفي طفل واصيب 23 شخصا اخر اثر ظهور مرض الجمرة الخبيثة في نهاية تموز/يوليو بعد 75 عاما على تسجيل اخر الحالات من هذا المرض في المنطقة.

وبحسب العلماء، يعود ظهور هذه الحالات على الارجح الى ذوبان الجليد عن جيفة رنة قضت بسبب الجمرة الخبيثة قبل عقود عدة. وبعد اطلاق هذه البكتيريا القاتلة وهي عامل مسبب للامراض ينتشر بسهولة على شكل خلايا تكاثر لاجنسي معروفة بالابواغ، انتقلت الاصابة الى قطعان من غزلان الرنة المنتشرة  في المنطقة.

وحذر الباحث المتخصص في المعهد الروسي للمشكلات الحيوية في طبقة الجليد الدائم بوريس كيرشينغولتس خلال مؤتمر صحافي عقد اخيرا من خطر تكرار مثل هذه العملية.

وتشهد روسيا احترارا بوتيرة اسرع بمرتين ونصف المرة مقارنة مع باقي انحاء العالم، كما أن هذا التغير المناخي يتسم بحدة اكبر في المنطقة القطبية الشمالية.

- فيروسات عملاقة -

وفي شبه جزيرة يامال التي يقطنها خصوصا مربون رحل لغزلان الرنة والواقعة بين بحر كارا وخليج اوب، تخطت الحرارة معدلاتها الموسمية لشهر تموز/يوليو بثماني درجات ملامسة 35 درجة مئوية.

وقال مدير المعهد الروسي للمناخ سيرغي سيمينوف "نتحدث عن موقع موجود فوق الدائرة القطبية"، مشيرا الى "اننا في صدد اختلال غير مسبوق".

وبحسب العلماء، لا يقتصر الخطر على مرض الجمرة الخبيثة.

وأوضح المدير المساعد لمعهد البحث الروسي في علم الاوبئة فيكتور مالييف أن "ثمة بقايا للجدري" في اقصى الشمال الروسي تعود الى نهاية القرن التاسع عشر وقد اكتشف العلماء "فيروسات عملاقة" في بقايا فيلة ماموث.

واضاف "اظن ان التغير المناخي سيحمل لنا مفاجآت. لا اريد اخافة احد لكن يجب ان نكون مستعدين".

وبالنسبة لهذا الخبير، كان من الممكن احتواء انتشار حالات الجمرة الخبيثة على نحو افضل لو اجريت حملات تلقيح واسعة النطاق لحيوانات الرنة.

- "ناقوس الخطر" -

ولفت ديمتري كوبيلكين حاكم منطقة يامالو - نينيتسكي التي نفقت فيها اكثر من الفي رنة هذا الصيف الى ان عمليات التلقيح توقفت قبل حوالى عشر سنوات بعدما ساد اعتقاد بزوال الجمرة الخبيثة منذ زمن طويل.

وأقر بأن ما حصل "خطأ خطير للغاية".

وقدر المسؤول مساحة المنطقة المتضررة (المنطقة التي ينتشر فيها المرض بالاضافة الى منطقة عازلة) بـ12 الفا و650 كيلومترا مربعا. وقال "عملية التطهير ستتواصل طالما ان التحاليل على التربة لم تظهر خلو المنطقة تماما من الجمرة الخبيثة".

وتم تلقيح اكثر من 1500 شخص، كما يتعين على اكثر من سبعمئة شخص تناول مضادات حيوية بعدما صنفوا من بين الاكثر عرضة للاصابة بالمرض، وفق السلطات المحلية. ونشر حوالى 270 جنديا لحرق جيف الحيوانات المصابة.

هذه التدابير غير مسبوقة في روسيا "سواء على صعيد الحجم او التعقيد" وفق حاكم المنطقة الذي اكد "اننا لم نواجه يوما تهديدا جرثوميا بهذا الحجم".

وينتقد العلماء تقصير السلطات في تمويل البحوث في شأن التغير المناخي وتقليصها الميزانيات المخصصة للعلوم والإحجام عن الانفاق في هذا المجال الا في حالات الطوارئ.

وذكر الخبير في المحيطات في المعهد الروسي للارصاد الجوية البحرية فاليري مالينين بأن السلطات الروسية اعتمدت برنامجا للبحوث المناخية سنة 2010 ابان انتشار سحابة دخان كثيفة في ارجاء موسكو جراء حرائق غابات ضخمة، لكن سرعان ما "دفن" في ما بعد.

وقال "عندما نواجه ظواهر مدمرة، نفكر دائما بأنه كان من الضروري تفاديها، لكن عندما تتراجع الحماسة في شأنها، ينسى الجميع كل شيء"، مضيفا "يامال ليست سوى ناقوس خطر لتذكيرنا بأن الطبيعة ستستمر في تحدينا".

 

×