صورة ارشيفية

فواتير شركات هاتف اميركية مولت تجار مخدرات

قررت شركة الاتصالات الاميركية "ايه تي اند تي" دفع سبعة ملايين و500 الف دولار كتعويضات لزبائنها الذين اضيفت الى فواتيرهم مبالغ استفاد منها تجار مخدرات، بحسب ما اعلنت الهيئة الفدرالية للاتصالات الاميركية.

واكتشفت عملية الاحتيال هذه الوكالة الاميركية لمكافحة المخدرات اثناء تحقيقاتها، وتبين ان المشتركين في خدمة الهاتف اضيفت الى فواتيرهم تسعة دولارات سنويا مقابل خدمة غير موجودة، وان الاموال هذه كانت تذهب الى تجار مخدرات ومحتالين.

وقال ترافيس لوبلان المسؤول القانوني في الهيئة الفدرالية للاتصالات ان "فاتورة الهاتف لا ينبغي ان تخدم تجار المخدرات والاشخاص الذين يعملون في تبييض الاموال وغيرهم من المحتالين".

وتحقق الهيئة مع شركتي اتصالات في كليفيلاند في ولاية اوهايو شمال الولايات المتحدة، تشتبه في انهما تورطتا في انشطة غير قانونية.

اما شركة "ايه تي اند تي" فهي تركت الشركتين تضيفان تعرفة الخدمات من دون التثبت من صحة هذه الخدمات، علما ان شركات مثلها "عليها ان تتثبت من قانونية ادراج بنود على الفواتير لمصلحة اطراف اخرى ومن موافقة الزبائن على ذلك".

ولذا، ستدفع "آيه تي اند تي" ستة ملايين و800 الف دولار لزبائنها، و950 الف دولار غرامة للخزينة الاميركية.

 

×