عائلة افغانية مهاجرة في ميونيخ

وضع سائح صيني خطأ في مركز للاجئين في المانيا

وجد سائح صيني كان يسافر عبر اوروبا نفسه عالقا في تموز/يوليو في مركز للاجئين في المانيا بسبب التباس بيروقراطي زاد من حدته صعوبات لغوية، على ما ذكر الصليب الاحمر.

فلاسباب لا تزال مبهمة اعتبر هذا الرجل البالغ 31 عاما الذي لا يتكلم لا الانكليزية ولا الالمانية على انه شخص "بحاجة الى مساعدة" بعيد وصول طائرته الى شتوتغارت (جنوب غرب المانيا) في الرابع من تموز/يوليو على ما قال المسؤول في الصليب الاحمر كريستوف شلوترمان.

واقتيد الى مركز استقبال اولي في هايدلبرغ وفقد امواله وملأ "خطأ على ما يبدو" استمارة طلب اللجوء التي عرضتها عليه السلطات المحلية على ما قال شلوترمان.

وبحسب الاجراءات الالمانية التي يتم في اطارها توزيع اللاجئين على مناطق البلاد، نقل في السادس من تموز/يوليو الى مركز استقبال في دورتموند (غرب) ومن ثم الى اخر قريب في دولمن.

واوضح شلوترمان الذي يدير المركز في دولمن لصحيفة "دولمنر تسايتونغ"، "لقد تسبب بمسار لم يعد قادرا على الخروج منه".

واخذ منه جواز سفره وتأشيرة الدخول واضطر هذا الرجل الذي لم يكشف عن هويته الى الخضوع لكل الاجراءات من زيارة طبية واخذ بصمات وقد تلقى كذلك المساعدات التي ينص عليها القانون لطالبي اللجوء.

الا ان شلوترمان ومسؤولا اخر في المركز تنبها سريعا الى ان ان الرجل مختلف عن المستفيدين الاخرين وتمكنا من حل اللغز بفضل تطبيق للترجمة على جهاز نقال.

وروى شلوترمان "قال انه كان يريد السفر الى فرنسا وايطاليا".

الا ان وقف الاجراءات احتاج الى عشرة ايام اضافية ولم يتمكن السائح الصيني من مواصلة رحلته الا بعد اسبوعين من بداية هذه المغامرة.

ونقلت عنه محطة "دبليو دي ار" الاخبارية المحلية قوله قبل ان يواصل جولته الاوروبية "لقد تخيلت اوروبا مختلفة".