مايكل جوردان

جوردان يتبرع بلميوني دولار لبناء الثقة بين الشرطة والسود

تبرع أسطورة كرة السلة الأمريكية، مايكل جوردان، بمبلغ مليون دولار، لمعهد العلاقات بين المجتمع المحلي والشرطة، وبمليون دولار آخر لصندوق الدفاع القانوني للجمعية القومية لتقدم الناس من ذوي البشرة الملونة "NAACP"، بهدف المساعدة في بناء الثقة، بعد عدة حوادث إطلاق نار في مختلف الولايات الأميركية.

وقال جوردان في بيان: "كوني أفتخر بأنني أميركي، وأبا فقد والده في أعمال عنف، وبما أني رجل أسود البشرة، فقد شعرت بالقلق العميق بعد مقتل بعض الأميركيين من أصل إفريقي، على أيدي رجال أمن، ينتمون لأجهزة تعمل على فرض وتطبيق القانون."

وأعرب جوردان الفائز بست بطولات أميركية مع شيكاغو بولز عن غضبه للاستهداف والقتل البغيض لضباط الشرطة.

وكان جوردان قد التزم الصمت على مدى سنوات إزاء القضايا السياسية والعدالة الاجتماعية، التي أثارت بعض الانتقادات، لكنه أعرب في بيانه أنه لم يعد قادرا على البقاء صامتا.

وبعد اعتزال وتقاعد مايكل جوردان من الاتحاد القومي الأميركي لكرة السلة عام 2003، أصبح جوردان رجل أعمال، يمتلك فريق "تشارلوت هورنتس" لكرة السلة للمحترفين في ولاية نورث كارولينا.

واختار جوردان معهد العلاقات بين المجتمع المحلي والشرطة، لأن سياسته وخبرته العملية، تركز على بناء الثقة وتعزيز أفضل الممارسات، كما يقول.

أما المليون الثاني الذي ذهب لصندوق الدفاع القانوني للجمعية القومية لتقدم الناس من ذوي البشرة الملونة، باعتبارها أقدم منظمة لقوانين الحقوق المدنية في الولايات المتحدة، وبسبب عملها في دعم الإصلاحات التي تهدف إلى بناء الاحترام بين المجتمعات المحلية والمسؤولين عن فرض وتطبيق القانون.

وأضاف جودران: "أعلم أن المشاكل التي نواجهها اليوم لم تحدث بين عشية وضحاها، ولن تحل غدا، ولكن إذا عملنا جميعا معا، يمكننا تعزيز المزيد من التفاهم والتغيير الإيجابي، وإيجاد عالم أكثر سلاما لنا ولأطفالنا وعائلاتنا ومجتمعاتنا."

 

×