توفي المغني الاميركي برنس بشكل مباغت في 21 ابريل 2016 عن 57 عاما من جرعة زائدة من الادوية

قاض اميركي يستبعد طلبات 29 شخصا ادعوا انهم من ورثة برينس

استبعد احد القضاة طلبات 29 شخصا ادعوا انهم من ورثة برينس وارادوا بذلك الحصول على جزء من الثروة الطائلة التي تركها المغني الاميركي فيما ينبغي على مرشحتين اخريين الخضوع لتحاليل جينية لاثبات نسلهما.

وجاء في وثائق قضائية اطلعت عليها وكالة فرانس برس ان القاضي كيفن ايد في مينيسوتا (شمال الولايات المتحدة) اعتبر ان هؤلاء الاشخاص لم يقدموا اي ادلة تدعم مطالبتهم هذه.

فقد اكد خمسة منهم انهم ابناء برينس. وكان ذلك ليمكنهم من الحصول بمفردهم على اكثر من 300 مليون دولار تركها برينس اذ ان المغني الاميركي لم يكن له اولاد عند وفاته المباغتة في 21 نيسان/ابريل الماضي عن 57 عاما من جرعة زائدة من الادوية.

واكد احدهم ان والدته اقامت علاقة مع برينس في العام 1976 الا ان القاضي ابطل طلبه لان عائلة اخرى تبنته بشكل قانوني.

الا ان القاضي امر باجراء فحوص جينية للتحقق من اقوال وريثتين اخريين محتملتين. وتدعى الاولى بريانا نلسون وتؤكد انها ابنة دواين نلسون الاخ غير الشقيق للمغني الذي كان مسؤولا عن امن برينس لفترة وهو توفي في العام 2011.

وتدعى الثانية فيكتوريا نلسون (11 عاما) وتدعي انها ابنة نجل دواين نلسون الذي توفي بدوره ايضا.

وحتى الساعة ورثة برينس هم شقيقته تيكا نلسون وخمسة اخوة غير اشقاء. وقد اتفق جميعهم بعد وفاة المغني على تعيين مسؤول محترف لادارة تركة برينس.

ومن بين الطلبات الغريبة التي رفضها القاضي، طلب كلير بويد التي ادعت ان وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي ايه) اخفت زواجها من برينس في لاس فيغاس.

 

×