صورة نشرت في 26 يوليو 2016 لوعاء خزفي يحتوي جبنة في متحف كالمار جنوب السويد

غواصون عثروا على قطعة "جبنة" عائدة الى 340 سنة في حطام

عثر غواصون على ماس وقطع نقدية وتماثيل في حطام سفية "كرونان" الحربية التي غرقت العام 1676 قبالة شواطئ السويد في بحر البلطيق...فضلا عن ما يظنونه قطعة جبنة.

وتفوح رائحة خميرة وروكفور قوية من هذه القطعة التي كانت موجودة في علبة محكمة الاغلاق في قعر البحر.

وقال لارش اينارسون رئيس بعثة استكشاف السفينة قبالة جزيرة اولاند (جنوب شرق) "نظن ان الامر يتعلق باحد منتجات مشتقات الحليب. وخلافا لاخرين ارى ان الرائحة ليست بكريهة، نشتم منها رائحة الحياة".

وظروف الحفظ في المكان الذي وجدت فيه القطعة مثالية فبحر البلطيق قليل الملوحة وكانت العلبة رابضة تحت طبقة من الرواسب حمتها من التآكل عبر القرون على ما قال عالم الاثار.

وستسلم "جبنة كرونان" الى كلية الزراعة في اوبسالا قرب ستوكهولم لتحليله.

وقد انفجرت "كرونان" (التاج) عرضا في الاول من حزيران/يونيو 1676 خلال معركة بحرية بين الاسطول السويدي والاسطول الدنماركي-الهولندي.

وكان طاقم السفينة يقوم بمناورات في مواجهة العدو عندما جنحت السفينة يسارا. ويبدو ان المنافسة بين الضباط وكبر مساحة الاشرعة تسبب بالمأساة. وقد نجا من الكارثة فقط حوالى اربعين من طاقم السفينة الذي كان عددهم يناهز الثمانمئة.

واكتشف انديرس فرانزين حطام السفينة العام 1980 وسبق له ان اكتشف العام 1961 حطام سفينة "فاسا" الشهيرة التي غرقت في العاشر من آب/اغسطس 1628 في مرفأ ستوكهولم خلال رحلتها الاولى.

وقد تم انتشال حوالى 30 الف قطعة مختلفة من سفينة "كرونان" حتى الان من مدافع برونزية وصناديق واواني مائدة واجهزة قياس وملاحة وماس وقطع نقدية ذهبية.

وانتشل الغواصون ايضا الطحين وعظام حيوانات ومشروبات روحية.