صور من معرض الحرب على الارهاب في لندن

معرض صور في لندن حول الحرب على الارهاب

يفتتح الخميس معرض صور في متحف الحرب في لندن مكرس للحرب على الارهاب من سجن غوانتنامو الى بريطانيا مرورا بليبيا.

والمعرض للمصور البريطاني ادموند كلارك بعنوان "حرب الارهاب" (وور اوف تيرور) وتتجاور فيه صور واشرطة فيديو ورسوم تقريبية وهو يدخل الزائر الى قلب الاجراءات التي اتخذتها الدول لحماية سكانها من التهديد الارهابي.

ويتناول المعرض عمليات نقل المعتقلين السرية التي نظمتها وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي ايه) بعد اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2011 وسجن غوانتنامو ويوميات رجل موضوع في الاقامة الجبرية في بريطانيا.

واوضح ادموند كلارك لوكالة فرانس برس "اردت الاستعانة باكبر قدر من الاشكال البصرية الممكنة. هدفي هو ان اظهر ان الحرب على الارهاب لا تؤثر فقط على الدائرة الجيوسياسية بل على الدائرة الشخصية ايضا".

واضاف "القاسم المشترك في المعرض هو الطريقة التي يؤثر فيها الارهاب على حياتنا وطريقة تصورنا للخوف". وقد عمل المصور على هذا الموضوع من خلال تصوير معتقلين سابقين في غوانتانامو عادوا الى بريطانيا.

ومن خلال المعرض الذي يستمر حتى 28 آب/اغسطس، يتمنى الفنان ان يبين ان في الحرب على الارهاب يختلط العادي بغير العادي مثل "عمليات النقل السرية التي شملت اماكن عادية جدا" مثل الفنادق ومنازل في الضواحي او غابات.

 

×