يناقش النواب الإيطاليون اعتبارا من الاثنين مشروع قانون لتشريع إنتاج القنب الهندي واستخدامه لأغراض ترفيهية من قبل الأفراد يثير معارضة شديدة ولا يحظى فعلا بدعم كبير من الحكومة

البرلمان الايطالي يناقش مشروع قانون لتشريع القنب الهندي لاغراض الترفيه

يناقش النواب الإيطاليون اعتبارا من الاثنين مشروع قانون لتشريع إنتاج القنب الهندي واستخدامه لأغراض ترفيهية من قبل الأفراد يثير معارضة شديدة ولا يحظى فعلا بدعم كبير من الحكومة.

ويبقي النص المطروح على الحظر التام لبيع القنب الهندي بين الأفراد لكنه يقترح السماح بزراعة حتى خمس شتلات عند كل فرد وبحيازة كمية لا تتخطى 5 غرامات مع كل شخص و15 غراما في المنزل.

ويحظر النص تدخين القنب الهندي في الأماكن العامة ومواقع العمل، لكنه يخول السلطات زراعة الماريجوانا وبيعها، كما هي الحال تقريبا في قطاع التبغ.

ويستند مؤيدو هذا المشروع، مثل غيرهم في دول أوروبية وولايات أميركية اقدمت على هذه الخطوة خلال السنوات الأخيرة، إلى خلاصة مفادها أن القمع المفروض عالميا على هذه الممارسات لم يمنع انتشار استهلاك القنب الهندي.

واشارت المديرية الوطنية لمكافحة المافيا الإيطالية (دي ان ايه) بذاتها في تقريرها الأخير "بالفشل التام للإجراءات القمعية"، مشيرة إلى "استحالة مضاعفة الجهود" لقمع استهلاك القنب الهندي.

كذلك تستنزف التدابير القمعية موارد مالية وقضائية طائلة وجهودا كبيرة من الشرطة في ايطاليا حيث استخدام القنب الهندي لأغراض العلاج مسموح.

بالتالي، تؤيد المديرية تشريع الاستهلاك لأغراض ترفيهية وفق شروط محددة، بغية تخفيف "العبء الملقى على عاتق القضاء وتخصيص الموارد المتوافرة لقوى الأمن والسلطات القضائية لمكافحة أنواع أخرى من الجرائم".

ولا تعرف نتيجة هذا النقاش، في ظل المعارضة الشديدة للنواب الكاثوليك الذين قدموا 1300 تعديل لتشتيت الجهود الهادفة إلى اعتماد المشروع الذي لن يناقش في العمق قبل أيلول/سبتمبر بسبب الإجراءات البرلمانية الطويلة والعطلة الصيفية.

وليس هذا الجدل حكرا على إيطاليا، فقد شرع استخدام القنب الهندي لأغراض العلاج في حوالى 10 بلدان أوروبية. كما قررت الجمهورية التشيكية وهولندا واسبانيا تشريع الاستخدام الشخصي لأغراض الترفيه.

وفي الولايات المتحدة، يحظر القانون الفدرالي زراعة القنب الهندي وبيعه واستهلاكه، غير أن 23 ولاية تجيز استخدامه لأغراض طبية، فضلا عن أربع ولايات والعاصمة واشنطن حيث شرع استخدامه لأغراض الترفيه.

 

×