شبان يعيشون ف الخوف بسبب تقاليد ثأرية متوارثة منذ قرون في البانيا

اطفال في البانيا يعيشون في الخوف بسبب تقاليد ثأرية متوارثة منذ قرون

يعيش اطفال كثيرون في البانيا حياة مظللة بالبؤس والخوف ويحرمون من فرصة ارتياد المدارس كما أن شبح الموت يطاردهم يوميا... هذا جزء من واقع صعب لعائلات البانية يواجه ابناؤها خطرا دائما جراء ثقافة الثأر المنتشرة في مناطق نائية في البلاد.

وقد التقت وكالة فرانس برس عددا من هؤلاء الاطفال الذين يمضون حياتهم في الفزع من الوقوع ضحية تقليد الثأر الدامي في البانيا والذي يقوم على عمليات انتقامية متبادلة بين عائلات متنازعة في المناطق الجبلية الواقعة في شمال البلاد، في تقليد يعود الى القرن الخامس عشر ويطال كل الذكور القادرين على حمل السلاح في اي عائلة.

وعرض هؤلاء الاطفال محنتهم في منطقة قريبة من مدينة شكودرا على بعد 90 كيلومترا إلى الشمال من العاصمة تيرانا على الحدود مع مونتينيغرو (الجبل الأسود). وقال كليفيس البالغ 13 عاما إنه يريد أن يكون طبيبا في حين يطمح شقيقه البرت ابن الحادية عشرة أن يكون وزير العدل في ألبانيا. 

أما مارسيل البالغ 13 عاما فيريد أن يكون مغنيا في وقت يحلم تولانت (ليس اسمه الحقيقي) ابن الثالثة عشرة في ان يكون لاعب كرة قدم. 

لكن على الرغم من طموحاتهم الوردية، جميع هؤلاء محرومون من الذهاب إلى المدرسة ولن يتمكنوا من الانضمام الى أندية لكرة القدم أو تعلم الموسيقى. 

فأسر هؤلاء الاطفال "تلطخت ايديها بالدماء" ما ادخلها في دوامة قاتلة من العنف والثأر وفق كليفيس.

كذلك ينتمي ألبرت ومارسيل الى الاسرة عينها وهما مرغمان على الاختباء في داخل المنازل العائلية المتداعية خشية وصول قاتل مجهول.

هذه الهجمات قد تحصل اليوم او غدا او قد لا تحصل يوما -- وسببها ببساطة ان هؤلاء الاطفال هم من اقرباء رجل قتل شخصا آخر خلال شجار سنة 2010.

وقال غين ماركو الذي يروج للمصالحة بين العائلات لحساب منظمات محلية "قد يصبح هؤلاء قتلة الغد".

وتعود جذور هذا التقليد الثأري الى القرن الخامس عشر وتحديدا الى مجموعة القوانين الاجتماعية التي كانت تحدد الضوابط السلوكية في البانيا خلال القرون الوسطى.

- الاضرار بسمعة البانيا -

وقد باتت ألبانيا عرضة بشكل خاص لتفشي ثقافة الثأر التقليدية بعد الانتقال من الحكم الاستبدادي لنظام الحزب الواحد في التسعينات الى ما يشبه الفوضى. 

فقد وفر هذا الوضع بيئة خصبة لانتشار تقليد الأخذ بالثأر كوسيلة لتسوية النزاعات. 

ويؤكد أمين المظالم الحكومية المسؤول عن معالجة مسائل الخلافات الدامية ايغلي توتوزاني أن الجرائم التي ترتكب في هذا الاطار لا ترتبط حصرا بـ"التقاليد".

 وتتوانى السلطات عن نشر أرقام تتعلق بالمتضررين جراء هذه الخلافات الدامية خوفا من تشويه سمعة ألبانيا المستمرة في مسعاها للانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

وقال توتوزاني "حيثما تغيب الدولة يحل محلها الثأر"، مضيفا "نضر بصورة ألبانيا في حال تجاهلنا وجود المشكلة". 

ولا تزال حوالى 66 عائلة تضم 157 شخصا من بينهم 44 طفلا يعيشون في الخفاء، وفقا لتقرير رسمي حول القضية نشر في نيسان/ابريل. 

ولفت التقرير الى ان نحو 57 من الأسر تعيش في شكودرا أو محيطها كما ان الشكاوى المقدمة إلى الشرطة أو المسؤولين لا تزال نادرة.

 ويشير ماركو الخبير المشارك في الجهود للقضاء على هذه الآفة الى الانخفاض المطرد في هذه الظاهرة غير ان التقديرات تشير إلى أن نحو 190 طفلا ما زالوا يتأثرون بهذه المشكلة - مع حرمان ما يصل الى 80 منهم فرصة الحصول على تعليم ملائم بسبب ذلك. 

ويقول آخرون إن عدد الاشخاص المتضررين جراء هذه الافة أعلى من ذلك بكثير، لكن يصعب الحصول على إحصاءات دقيقة بسبب الغش الممارس من البعض ممن يستخدمون التهديد بالعنف الثأري كذريعة لتسهيل حصولهم على صفة لاجئ في الخارج. 

لكن أيا كان الحجم الحقيقي للمشكلة، فإنها تمثل تهديدا فعليا في بلد تشير آخر التقديرات فيه الى انه يضم أكثر من نصف مليون قطعة سلاح قيد التداول.

 

×