اوقف موقع تويتر حساب صحافي اميركي ذي توجهات محافظة يتابعه 340 الف شخص بعدما حفل بشتائم ضد الممثلة السوداء ليسلي جونز دفعتها الى اقفال حسابها

تويتر يغلق حساب صحافي اميركي محافظ شن حملة على ممثلة سوداء

اوقف موقع تويتر حساب صحافي اميركي ذي توجهات محافظة يتابعه 340 الف شخص بعدما حفل بشتائم ضد الممثلة السوداء ليسلي جونز دفعتها الى اقفال حسابها.

والصحافي هو ميلو يانوبولوس، وهو محرر في موقع "بريتبارت" الاميركي المحافظ، ويعرف عنه تغريداته ذات الطابع الاستفزازي.

وقد وصف اقفال حسابه على تويتر بانه "عمل جبان".

وقال في تعليق نشره موقع بريتبارت "انها نهاية تويتر، انها رسالة الى كل من يؤمن بحرية التعبير انه غير مرحب فيه على تويتر".

وكان لميلو يانوبولوس 338 الف متابع عبر موقع التواصل الاجتماعي هذا، وقد اغلق حسابه بعدما اعلنت الممثلة الاميركية ليسلي جونز اقفال حسابها فيه بعد تلقيها رسائل ذات طابع عنصري وذكوري.

ولم يصدر تعليق من موقع تويتر، لكن الصحافي تلقى رسالة تقول "اغلق حسابكم بشكل نهائي بسبب الانتهاكات المتكررة لقواعد تويتر، ولاسيما القواعد التي تحظر المضايقات او الحض عليها".

وعلق الصحافي بالقول "تويتر يؤكد انه مكان آمن للارهابيين المسلمين ولمتشددي حركة بلاك لايفز (التي تنتقد تجاوزات الشرطة الاميركية بحق السود) لكنه ليس مكانا للمحافظين".

 

×