ترتكز لعبة "بوكيمون غو" على الواقع المعزز ويمكن الامساك بشخصياتها بواسطة كاميرا الهواتف الذكية

مطاردو بوكيمون ينبغي ان يتجنبوا حقول الالغام في البوسنة

طلب من مطاردي لعبة "بوكيمون غو" في البوسنة تجنب حقول الالغام الموروثة عن الحرب اليوغوسلافية (1992-1995).

وقالت منظمة "بوسافينا بيز مينا" (بوسافينا من دون الغام) عبر فيسبوك، "تبلغنا ان مستخدمي تطبيق +بوكيمون غو+ يتوغلون الى مناطق خطرة من اجل القاء القبض على شخصيات بوكيمون".

وكانت بوسيفينا منطقة في شمال البوسنة شهدت معارك طاحنة وقد تبدلت خطوط الجبهة فيها كثيرا مخلفة حقول الغام عدة.

واضافت هذه المنظمة غير الحكومية "نرجو من المواطنين عدم التوغل واحترام التحذيرات من خطر الالغام".

بعد 21 عاما على نهاية النزاع الذي اسفر عن سقوط مئة الف قتيل، لا تزال نسبة 2,3 % من اراضي البلاد اي مساحة 1145 كيلومترا مربعا مزروعة بعشرات الاف الالغام المضادة للافراد والدبابات فضلا عن قنابل اخرى غير منفجرة.

ويقيم نحو 550 الف شخص قرب مناطق خطرة ما يشكل 15 % من اجمالي عدد السكان.

ومنذ انتهاء الحرب، قتل 604 اشخاص في حوادث الغام في البلاد من بينهم 74 خبيرا في نزع الالغام فيما اصيب 1131 بجروح بحسب اكبر منظمة مكلفة نزع الالغام في البلاد "بي اتش ماك".

وترتكز لعبة "بوكيمون غو" على الواقع المعزز ويمكن الامساك بشخصياتها بواسطة كاميرا الهواتف الذكية.

وتستخدم اللعبة انظمة تحديد الموقع الجغرافي للسماح للمستخدمين بالامساك بشخصيات بوكيمون التي اشتهرت بفضل اجهزة نينتندو في نهاية التسعينات.

 

×