النجمة كيم كارداشيان

كيم كارداشيان تؤجج الحرب بين كانييه ويست وتايلور سويفت

قدمت كيم كارداشيان زوجة مغني الراب كانييه ويست دليلا جديدا قد يدفع إلى الشك في تصريحات النجمة تايلور سويفت في سياق المشاجرة القائمة بينها وبين الفنان الأميركي.

ونشرت كيم شريط فيديو مساء الأحد على "سنابتشات" يظهر كانييه ويست يكالم تايلور سويفت بالهاتف ليعلمها بأن اسمها سيرد في أغنية "فايمس" التي صدرت لاحقا في شباط/فبراير 2016.

ويستعرض ويست كلمات الأغنية التي جاء فيها "أظن أنه لدي فرصة لأنام مع تايلور سويفت" وترد الفنانة بحماس "أقدر كثيرا حرصك على إبلاغي. إنه لأمر لطيف بالفعل". ويؤكد لها مغني الراب أنه يريدها أن تكون مرتاحة وأنه يعتبرها صديقة له.

ويدفع هذا التسجيل الجديد إلى التشكيك في موقف تايلور سويفت التي استنكرت علنا ما ورد في الأغنية بعيد أيام من صدورها، وذلك خلال حفل توزيع جوائز "غرامي".

وهي ألقت خطابا سرعان ما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي من دون ذكر اسم ويست قالت فيه "أريد أن أعلم جميع النساء اللواتي يتابعوننا بأنكن ستصادفن أشخاصا سيحاولون تقويض نجاحكن وسرقة إنجازاتكن واستغلال شهرتكن".

وجاء الرد سريعا على شريط الفيديو الجديد من تايلور سويفت التي أكدت أنها لم تكن على علم بتكملة الأغنية التي جاء فيها "جعلت هذه الساقطة مشهورة".

وكتبت نجمة البوب في رسالة طويلة نشرت على حسابها في "إنستغرام" أنه "لا يجدر محاسبة انسانة نعتت بالعاهرة أمام العالم أجمع على ردة فعلها".

وأضافت "أردت أن أعرب عن دعمي لكانييه ويست على الهاتف لكن لا يمكننا +الموافقة+ على أغنية لم نسمعها قط".

وأكدت الفنانة الأميركية أنها تريد فعلا الانتهاء من هذه القصة التي لم تكن تريد التورط فيها من الأصل وذلك منذ العام 2009.

وفي ذاك العام، اعتلى كانييه ويست المسرح خلال حفل تسليم جوائز "غرامي" ليقول إن سويفت لا تستحق الجائزة التي حصلت عليها وهي سلبتها من بيونسيه.

وفي نيسان/أبريل 2016، أصدر مغني الراب الشريط المصور لأغنية "فايمس" حيث يظهر في الفراش مع امرأة عارية تشبه تايلور سويفت. ويقدم هذا الفيديو كليب ويست أيضا وهو نائم إلى جانب شخصيات أخرى عارية، مثل شبيه دونالد ترامب.

 

×