جانب من مدينة الوركاء "اوروك" الاثرية شرق السماوة في العراق

اليونسكو تدرج اهوار العراق على قائمة التراث العالمي

ادرجت لجنة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو اهوار العراق التي جففت في زمن الرئيس السابق صدام حسين، ضمن لائحة التراث العالمي الامر الذي يعد علامة  مضيئة في بلد يعيش اضطرابات ونزاعات دامية.

وجاء في بيان صادر عن اليونسكو مساء الاحد، ان "المناطق التي تم ادراجها ضمن المناطق المحمية تشمل ثلاث مدن اثرية واربعة اهوار في جنوب العراق".

والاهوار المشمولة هي الحويزة (ميسان) والاهوار الوسطى (محافظتا ميسان وذي قار) والحمار الشرقي (البصرة) والحمار الغربي (ذي قار) وتقع كل هذه المحافظات في جنوب العراق.

والمدن الاثرية اوروك واور واريدو وهي جزء من بقايا مستوطنات نشأت في جنوب بلاد ما بين النهرين ما بين الالفية الثالثة والرابعة قبل الميلاد.

وافاد بيان اليونسكو ان "الاهوار العراقية وهي فريدة من نوعها باعتبارها واحدة من اكبر المسطحات المائية الداخلية في العالم في بيئة جافة وشديدة الحرارة".

ورحبت الحكومة العراقية بهذا الانجار الذي تحقق بعد مساعيها المتواصلة منذ عام 2003.

ومن شأن ادراج اي موقع على قائمة التراث العالمي ان يجعله محل اهتمام دولي.

تبلغ مساحة الاهوار عشرين الف كليومتر مربع وهي تعرضت الى ضرر كبير بعد ان امر الرئيس السابق صدام حسين بتجفيفها عام 1990، لمنع معارضيه من الاختباء فيها.

كما عانت الاهوار من عدم وصول مياه، بسبب اقدام كل من سوريا وتركيا على اقامة سدود على مجرى نهر الفرات، الامر الذي حد من وصول المياه اليها واصاب الثروة السمكية باضرار.

 

×