شرطي اسباني في اشبيلية

الشرطة الاسبانية تفكك شبكة احتيال تعمل في حوالى 70 بلدا

اعلنت الشرطة الاسبانية أنها فككت عصابة يشتبه في قيامها بعمليات احتيال طالت اكثر من ثمانية الاف شخص في حوالى 70 بلدا وقاربت قيمة المبالغ فيها 25 مليون يورو.

وأوقفت السلطات الاسبانية 21 شخصا في اطار هذه العملية التي تناولت خصوصا بيع اجهزة عاملة بنظام التموضع العالمي (جي بي اس).

كذلك اوقف اربعة اعضاء في العصابة من الجنسيات الاسبانية والبرتغالية والكولومبية في البرازيل وفرنسا والبرتغال خلال هذه العملية التي تمت بالتنسيق مع الوكالة الاوروبية للتعاون بين اجهزة الشرطة (يوروبول).

وكانت المجموعة تبيع اجهزة "جي بي اس" لمستثمرين كانوا يتلقون في المقابل نقاطا تتبدل قيمتها تبعا للمبلغ المدفوع وفي امكانهم مبادلتها بسيارات او منازل فارهة.

وأشارت الشرطة في بيان الى ان "جزءا كبيرا من المال المستثمر من جانب المجموعة كان يستخدم في الترويج للاحتيال عن طريق تنظيم احداث كالحفلات والسفرات المجانية والاجتماعات في الفنادق الكبيرة وكانوا يجهدون في هذه المناسبات لاقناع المشاركين باستثمار اموالهم".

ولفتت الشرطة الى ان "عملية الاحتيال تطورت منذ الحالة الاولى التي كشفت في البرازيل سنة 2013 واتسع نطاقها لتشمل اوروبا وتونس تحت مسميات مختلفة".

وفتشت الشرطة سبعة مبان في مدريد وفي مدينة ميريدا (غرب) في اطار العملية وضبطت وثائق مرتبطة بـ"نظام هرمي دولي" اضافة الى مجوهرات وهواتف محمولة واكثر من 60 الف يورو نقدا وفق البيان.