المغنية الاميركية مادونا خلال زيارتها لمستشفى الاطفال في بلانتير

مادونا تزور ورشة مستشفى للاطفال تموله في ملاوي

زارت المغنية الاميركية مادونا الاحد موقع ورشة تشييد قسم جراحي خاص بالاطفال، وهو مشروع تموله في بلانتير العاصمة الاقتصادية لملاوي، معلنة ان هذا القسم سيفتح ابوابه في العام 2017.

وابدت نجمة موسيقى البوب الاميركية "سرورها" حيال هذا المشروع مشيرة الى انه يمثل "اول وحدة للعناية الفائقة للاطفال" في مستشفى في ملاوي وسيكون لذلك "اثر هائل لانقاذ ارواح اطفال".

ويحصل هذا المشروع تحت اشراف مؤسسة "ريزينغ ملاوي" التي تمولها مادونا.

وكانت المغنية قد اثارت ضجة اعلامية كبيرة في هذه المستعمرة البريطانية السابقة عبر تبنيها سنتي 2006 و2009 لفتاة وفتى هما ميرسي جيمس وديفيد باندا.

وتعود مادونا الى ملاوي بعد غياب عامين لمتابعة تقدم العمل في قسم للجراحات الخاصة بالاطفال يضم 50 سريرا في مستشفى "كوين اليزابيث سنترال" في العاصمة الاقتصادية بلانتير. ويضم المبنى ثلاثة اقسام للعمليات وعيادة للاستشارات النهارية ووحدة أولى من نوعها في البلاد للعناية الفائقة للاطفال.

وتفتقر ملاوي الى المنشآت الخاصة بالرعاية الطبية اذ ان 40 % من سكانها البالغ عددهم 15 مليونا يعيشون تحت خط الفقر مع دولار واحد يوميا. وهي تعتمد بدرجة كبيرة على المساعدات الخارجية كما أن تفشي مرض الايدز اوجد ما يقرب من مليون يتيم في هذا البلد الذي يحتل مرتبة من بين اسوأ عشرين بلدا في العالم لناحية مؤشر التنمية البشرية الذي تضعه الامم المتحدة.

 

×